استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

البنك الشعبي يستقطب مقاولات صغيرة ومتوسطة في قطاع السيارات

04 أكتوبر, 2017 07:30 م
13 0
البنك الشعبي يستقطب مقاولات صغيرة ومتوسطة في قطاع السيارات

وقعّت مجموعة البنك الشعبي وفيدرالية صناعة تجهيزات السيارات بفرنسا (Fiev) والجمعية المغربية لتجارة وصناعة السيارات (Amica)، على هامش لقاءٍ نظمته مجموعة البنك الشعبي بتعاون مع ممثلين لقطاع السيارات بالمغرب وفرنسا اليوم الأربعاء بطنجة حول موضوع "من أجل تطوير منظومة اقتصادية لقطاع صناعة للسيارات، اتفاقية لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة العاملة في قطاع السيارات؛ وذلك برعاية وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي.

واستعرض مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المغربي، في مستهلّ اللقاء، الأهمية التي أصبح يشكلها القطاع الصناعي عموما بالمغرب، مشيرا إلى أن اللقاء "هو مؤشر قوي على انخراط القطاع البنكي في تطوير القطاع الصناعي، وفي مجال صناعة السيارات خصوصا".

وأوضح الوزير، في كلمته، أن القطاع الصناعي أصبح وجهة مهمة جدا، بعد أن كانت قطاعات أخرى، كالبورصة والعقار، قد استحوذت على معظم المستثمرين، بعد أن واصل المغرب طريقه التدريجي، الذي انطلق بناء السدود، وصولا إلى المطارات والموانئ والطرق السيارة والمناطق الصناعية، مرجعا سبب ذلك إلى "وجود استراتيجية متدرجة، وعدم وجود نُسخ لنفس الرؤى بشكل دوري".

وبخصوص قطاع السيارات، استعرض مولاي حفيظ العلمي أرقاما تهم جانب التصدير الذي بلغ سنة 2016 قيمة 60 مليار درهم بعد أن كان 20 مليارا فقط قبل سنوات، مقابل مبلغ 20 مليار درهم كقيمة مبيعات قطع الغيار لشركة رونو.

ولأجل الرقي بالقطاع أكثر، يضيف الوزير، "كان ينبغي تغيير استراتيجية قطاع السيارات، فكان لا بد من نظام متكامل، حيث حددنا ما يجب لمساعدة القطاع ليحقق امتيازا في المغرب، وهو ما أعطى نتائج جيدة، سواء بالنسبة إلى الفاعلين الوطنيين أم الفاعلين الدوليين".

وختم الوزير حديثه بالقول: "السوق في المغرب متوفرة الآن، وبوجود المرافقة ومواكبة الأبناك، فإن الفاعلين الاقتصاديين المهتمين عليها الانخراط في الاستثمار هنا والآن، وإلا فإنهم لا يستحقون أن نطلق عليهم هذه الصفة".

من جهته، اعتبر محمد بنشعبون، رئيس مجموعة البنك الشعبي، أن المجموعة ستعمل من خلال الاتفاقية الموقعة على استقطاب أكبر عدد من المقاولات الصغرى والمتوسطة من أجل دعمها، بهدف خلق فرص الشغل والرفع من الجودة، إضافة إلى إدماج قطاع صناعة السيارات بشكل قوي في الاقتصاد".

وأضاف بنشعبون: "هناك عدد من القطاعات الموازية لصناعة السيارات كالنسيج والبلاستيك والتعدين، وسنستهدفهم أيضا بالمرافقة حتى تحقيق أهدافهم".

وزاد المتحدث: "مجموعتنا تعمل على هذه الشراكات من أجل تسهيل الولوج وتطوير الأعمال مع أفضل عروض التمويل، وهو ما ستحققه هذه الاتفاقية".

يذكر أن اللقاء، وفقا لما ورد في بلاغ عن المجموعة، "يهدف إلى خلق شراكات وتعاون بين قطاع السيارات بالمغرب وشركائه الأجانب"، بينما تهدف الاتفاقية إلى "دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة ماليا ومواكبتها طيلة مرحلة الاستثمار في القطاع". كما عرف اللقاء حضور كل من مديري شركتي رونو نيسان وبيجو سيتروين، إضافة إلى محمد البشير العبدلاوي، رئيس المجلس الجماعي؛ وعمر مورو، ورئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة؛ وعدد من الفاعلين والمهتمين بالقطاع.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0