استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

الجزائرية ماسي تحضر إلى "موازين" بأغان سياسية

27 يونيو, 2018 09:05 م
225 1
الجزائرية ماسي تحضر إلى "موازين" بأغان سياسية

على وقع أوتار القيثارة، قدّمت الفنانة الجزائرية سعاد ماسي، مساء الأربعاء على خشبة المسرح الوطني محمد الخامس، سمرا فنيا شبيها بأمسيات ليالي مدينة قرطبة، ضمن فعاليات مهرجان موازين في دَورته السابعة عشرة.

ماسّي، التّي عانت الاغتراب وتأثرت بقضايا المواطن المقهور وانتفضت ضدّ "العنصرية" في فرنسا، حملت معها قضايا العرب من خلال مُوسيقاها إلى إيقاعات موازين، وأطربت الحضور بأغاني "حياتي" و"طليت على البير" و"احكي" وأغنيتها الشهيرة "ياقلبي" و"غير أنت"، تفاعل معها الجُمهور بشكل كبير، بالإضافة إلى أغنية "الحرية" للشاعر أحمد مطر.

ونشدت سعاد ماسّي الحرية بلغات متعددة، رافضة أنْ تقدّم ما أسْمته "الموسيقى التسويقية"، معلنة أنَّ "الفن وسيلة لمد الجسور بين الشعوب"، وأن "الفنان يناضل من خلال فنّه لمد الجسور بين الشعوب".

وفي تعليق لها على قضية إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر، قالت سعاد في ندوة صحافية عقدتها قبيل إحياء سهرتها بمهرجان موازين: "ليس لدي طاقة لتغيير الأشياء، لا علاقة لي بالسياسة"، مضيفة أنّها ما تزال تعيش في حي شعبي في الجزائر، وأن مهمتها هي أن تؤدّي فنّها بطريقة محترفة.

وأوردت ماسّي، التّي تشارك للمرة الثانية في مهرجان موازين إيقاعات العالم، أنّ لقاءها بالجمهور تميز بكثير من التجاوب، معترفة بأن ذلك أثرها فيها كثيراً، مبرزةً أنّ "كلمات الأغاني تحكي عمّا نعيشه نحن العرب، وعن الأحاسيس التي نتقاسمها".

وقالت ماسي في تصريحاتٍ صحافية: "أتأثر كثيرًا بالقضايا المثارة في العالم، وأهتم أكثر بالعنصرية في فرنسا، لأني تعرضت لها عندما قدمت إلى ذلك البلد ولم أستطع حينها أنا أحصل على منزل بسبب أصولي العربية". وأضافت: "من المخزي أن نواجه العنصرية في بلد يدافع دومًا عن حقوق الإنسان".

وبخصوص تصنيف الموسيقى التي تؤديها ضمن قائمة "World music" الغربية، عبرّت ماسي عن امتعاضها ورفضها لهذا التصنيف الذي يدرج كل اللغات غير المفهومة بالنسبة لواضعيه في صندوق "لغات العالم"، مشيرة إلى أن هذا ضرب من العنصرية يجب تجاوزه، غير أنها أكدت على قبولها به على مضض لأن هدفها هو الوصول إلى الجمهور، معتبرة أن أهم شيء هو مشاركة الفنان العربي إلى جانب الفنانين الغربيين.

الفنانة الجزائرية التي اشتهرت بأدائها لبعض الألوان الموسيقية الغربية باللغة العربية، كالروك والسول والفانك، اعتبرت أن "غناء هذه الأصناف الموسيقية باللهجات العربية هو أمر طبيعي وانسجام مع روح العصر والموسيقى السائدة فيه"، وكشفت أنها تستعد لطرح ألبوم جديد، تحت طلب جمهورها، سيتضمن قصصاً إنسانية.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 1
تعليق غير لائق

27 يونيو, 2018 11:22 م

سعاد ماسي، سعيدة فكري، كمال مسعودي الله يرحمه ونعمان لحلو من المطربين المفضلين لدي ومع ذلك مقاطعون