استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

تضامن واسع مع مهاجرة مغربية انتقدت العنصرية

15 أغسطس, 2018 10:20 ص
75 21
تضامن واسع مع مهاجرة مغربية انتقدت العنصرية

"أنا بحاجة إلى فتح موضوع مهم يخص المهاجرين بهذا البلد (إسبانيا)، بحاجة إلى أن تنصتوا لي ومشاركة هذه التغريدة لتصل إلى الجميع، لأنه لا يمكن لهذه المرأة الاستمرار في استئجار شقتها بعدما حصل"؛ هكذا غردت مغربية مقيمة بإسبانيا تدعى "سندس" على "تويتر"، معبرة عن غضبها واستنكارها للعنصرية التي تعرضت لها؛ لتلقى تفاعلا وتضامنا كبيرا تجاوز 6200 "تغريدة".

لم تكن المهاجرة المغربية تتوقع أن سنوات من العمل والادخار، من أجل متابعة الدراسة في سنة أولى بجامعة مالقا، ستتكسر على صخرة البحث عن الكراء. وتحكي سندس كيف وصلت إلى اتفاق مع امرأة من أجل استئجار شقة، قبل أن تعدل صاحبة الشقة عن قرارها بمجرد دخول والد المهاجرة المغربية على الخط.

وفي تصريحات لمواقع إسبانية محلية، تروي سندس بحسرة كيف كانت متحمسة لإتمام تفاصيل كراء الشقة الموجودة في "أوجينيو غروس"، قبل أن تفاجأ بتراجع صاحبة الشقة عن إتمام وتوقيع عقد الكراء، إذ غيرت رأيها عند رؤية الأب، وتهربت بمبرر أنه سبق كراء الشقة لأشخاص آخرين عن طريق الإنترنت.

بعد ذلك طلبت المهاجرة من إحدى صديقاتها الاتصال بصاحبة الشقة، لتتأكد شكوكها حول أن الشقة لازالت معروضة للكراء، بل أكثر من ذلك، سألت صاحبة الشقة عن هوية المتصلة معبرة: "لقد قدمت قبل قليل مغربية لكراء شقتي وذلك لا يعجبني".

وتضيف سندس: "ما يحز في نفسي هو رؤية الحزن والأسى على وجه أبي..طوال سنوات يتكرر المشهد نفسه..أتخيل كم ستعاني أمي عند تلقيها الخبر".

وحسب مصادر إعلامية فإن عائلة المهاجرة الشابة المستقرة بإسبانيا لأكثر من عشرين سنة عانت حالات كثيرة من العنصرية والتمييز، خصوصا عند محاولة البحث عن الكراء، إلا أنها المرة الأولى التي تعيش سندس تجربة مماثلة.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 21
driss canarias

15 أغسطس, 2018 10:31 ص

اختي العزيزة المحترمة كيقولك لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم راه فين ما مشيتى كاين هادشي كولشي حاقد على العرب كراهية حسد يشوف بشوفة خايبة قالك حوتة واحدة كاتهنز الشواري حيت حتا العرب ماسهلينش شفارت شراب يبات فالزنقة كيخافو من حقهم اهتي نتي ماتقطعيس لياس وقلبي فالانرنت وربي يسهل عليك هما داين نضرة على العرب كيقولو كيدخل واحد كيصدق ساكنين 10 معليش اختي ربي يسهل عليك حمدي الله لي وقع ليك فسبانيا لوكان راكي كاريا فالمغرب ودخل باك معاك يقولو عاهرة

جاسمين

15 أغسطس, 2018 10:31 ص

انا اعيش في امريكا،و قد حكى لي طبيب العاءلة هنا وهو كوبي الاصل انه في فترة الثمانينات كان باسبانيا رفقة زوجته وقد حاول استىجار شقة فلم يرد اي احد التعامل معه،فقد كانوا يسالونه هل انت مغربي ،عندما يجيب بلا،يرفضون تاجيره الشقة.عندما تعب من البحث اخبر صاحب شقة اخر انه مغربي فوافق على تاجيرهاردت مشاركة هذه القصة معكم فقط لنلاحظ الفرق بين تلك الفترة و سمعة المغاربة التي كانت جيدة وبين الان حيت اصبح (المشرملين اللي حاركين بدون شغل )كيشوهو بسمعة المغاربة اينم حلوا

ماسين

15 أغسطس, 2018 10:30 ص

المغاربه خاصه والمزلمون عامه. اضافه الى الغجر سواء المحليون او الرومانيون والافارقه وجزء هام من الاتنيون غير مرحب بهم في اسبانيا نظرا لسلوكهاتهم الغير المتحضره وعاده هم المصدر الرئيسي لجميع المشاكل والقلاقل والمتاعب لاهل البلد. وهذا لا يمكن اعتباره عنصريه وانما رفض لتصرفاتهم مما يجعل صعب التعامل معهم. ونظرا لكثره الحوادث التي يتسبب به هؤلاء وخاصه المزلمون منهم تجعل من الصعب التمييز بين الصالح والطالح. سلوكنا الغير المتحضره هو مما أدى بالشعب الاسباني ينبذ كل ما هو مزلم. وليس شيئ اخر كما يدعي البعض.

كمال

15 أغسطس, 2018 10:30 ص

ياسيدتي انت قد تكونين سيده طيبه خلوقه ومعقوله لا احد يشك في ذالك. لكن ومع الأسف الشديد ابناء جلدتك من قبلك شو هو سمعتنا بالكامل في اسبانيا الى درجه انه لا احدا يثق في المغربي ولو كان قديسا. اتفهمك واقدر مشاعرك لكن اتفهم في نفس الوقت تلك السيده التي تراجعت عن كراك لك شقتها. تخيلي انت نفسك في مكان تلك السيده. انها ليست بعنصريه وانما الدفاع عن النفس. حسب تقرير لاحد المنظمات الاسبانيه فان سمعه المغربي عند الاسبان هي في المرتبه الاخيره الى جانب الغجر اي خيطانوس.حتى الافارقه يعتبرونهم احسن منا. وذالك بفظل اعمال وأفعال المخزيه لبعض المغاربه ولعقود من الزمان خلت. اتأسف لما جرى لك سيدتي لكن هذه هي الحقيقه.والسلام

مغربي

15 أغسطس, 2018 10:30 ص

يقل مقدار الشخص عندما يخرج من داره و خصوصا المغربي فالاسبان يروننا همجيين متاخرين منتجين للمشاكل نشتمهم ثم نهرب اليهم

con claridad

15 أغسطس, 2018 10:29 ص

muy buenas, lo que no entende en este país y todavía Segué el mismo, como que el gobierno español vía las organizaciónes de la sociedad civil tiene muchísimos cargos hacía los emigrantes y los incita a fundirse en la sociedad española con programas dirigidos para lograr un ciudadano casi español, y al final lo rechazan cuando este ultimo pide sus derechos básicos como lo ha pasado a esta chica.

مغربي من المهجر

15 أغسطس, 2018 10:29 ص

اختي عندها الصح ديك الاسبانية راه لمغاربة خسرواينا لوجه فالخارج تحياتي

الزمر

15 أغسطس, 2018 10:29 ص

السلام، هذا شيئ طبيعي يتعايش معه المهاجر عامتا ، ولن تصدق إن قلة لك أن المهاجر نفسه هو السبب في ذالك في أغلب الأحيان هناك مهجرين يتركون المكان مع نظرة سيئة للغاية في بعض الأماكن التي يتركونها، وهذا ليس مبرر كما يقول المثل الشعبي( أن نجمع الكل في قفة واحدة )، والشيء الذي لا نتكلم عليه نحن المغاربة هو العنصرية التي توجد بين المغربية هذه لا يسميها المغاربة عنصرية بل أشياء أخرى لا علاقة لها بالعنصرية، العنصرية عندنا من الغريب وليس من القريب صبحنا الله.

يونس الرباطي

15 أغسطس, 2018 10:28 ص

انا المس العنصرية كذلك في وطني المغرب مِن اولاد بلادي في الإدارات العمومية وأحسن متل هو تلك المهاجرة الذي رمو بها بالسجن في المحمدية،لا لشيء سوى انها تشبتت بشيء اسمه النوبة او الدور.حيت ان البوليسي ادخل اناسا قبل منها واحتجت على ذلك وبعد تلاعبات الموضف واصدقاءه لفقو لها تهمة وهي الان في السجن

اموريك عبد اللطيف

15 أغسطس, 2018 10:28 ص

بسم الله الرحمان الرحيم اختي الكريمة هاديك ماشي عنصرية العرب تيكري الدار مجهزة من بعد تي سرق لأثات منحقهم مايكروش العرب

محمد

15 أغسطس, 2018 10:27 ص

أريد أن أعرف لماذا تلك المهاجرة أقحمت أباها في موضوع الكراء ما دامت أنها هي من سيكتري الشقة؟ ويجب أن لا ننسى كذلك أن سيرة المغاربة في إسبانيا ليست طيبة فمنذ عدة أسابيع في مدينة كارتاجينا تعرضت فتاة قاصر لمحاولة إغتصاب جماعي في الشارع العام من طرف شبان مغاربة ولولا تدخل الشرطة في المناسب لحدث ما لم تحمد عقباه

rachid

15 أغسطس, 2018 10:26 ص

لا تلقي اللوم على الإسبان. فالمشكل ليس فيهم بل فينا. خاصة أن الشعب المغربي بالداخل أو الخارج ذو سمعة سيئة. المثل يقول حوتا وحدى تتخنز الشواري. و نحن حدث و لا حرج. المخدرات، التسول، السرقة، العنف، الإغتصاب، الدعارة، .... .

ciudadano

15 أغسطس, 2018 10:25 ص

J'ai vécu en Espagne, qui considère le Maroc comme "el vecini incomodo", le voisin incommode, mais ce scénario de racisme existe aussi dans les autres pays européens, quand il s'agit de chercher un travail ou un logement , les tords sont souvent partagés , En général l'Espagne a un complexe vis vis du Maroc, à cause des enclaves occupées, à cause du passé colonialiste, de la garde marocaine de Franco, de l'occupation arabe de l'Andalousie, de l'islam, etc. Les espagnols sont fermés, une fois qu'ils te connaissent ce sont les gens plus aimables, les marocains font partie des peuples les plus gentils, les plus serviables, mais les autres ne le savent pas.

Anir

15 أغسطس, 2018 10:24 ص

فعلا المغاربه هم الجاليه الاكثر انخراطا في الظمان الاجتماعي لانها ايظا الاكثر عددا مقارنه مع الجاليات الأخرى. كما هي الاكثر عددا في السجون الاسبانيه. تحتل المرتبه الاؤولى بدون منازع. وفي كل حال فالاسبان هم في بلدهم وفوق ارضهم ولم يستدعو أي مهاجر لكي يذهب إليهم. بل تم اقتحام حدودهم بالقوه وفرضو عليهم وجودهم عنوه ولا احد يريد يغادر ولو بصب الزيت الحارق عليه.

الخطابي

15 أغسطس, 2018 10:23 ص

بعيدا عن العاطفه المغاربه كتكرفصوا على ديور الإسبان لهذا ولات عندهم سمعه سيئه وتواحد مبقا كتيق فيهم شوفي غير شوارعنا كدايره نعطك فكره حنا مسخين والعفن والزبل لأ يحرجنا

mayssa

15 أغسطس, 2018 10:23 ص

هده السيدة الإسبانية عندها الحق حيت السمعة المغربية قضات على كلشي. انا اعرف صديق اسباني لديه محل تجاري فعندما يأتيه زبون مغربي يريد كراء شقة ويدهب ليراها فبمجرد ما ينظر المغربي الى العمارة بها 'برابولات' يرفض الكراء بحجة أنه هنا يسكن مغربي .فبالاحرى أن يكون اسباني بالإضافة إلى التأخير في الاداء

Bruce

15 أغسطس, 2018 10:23 ص

ne cherche pas midi à quatorze heures on a une mauvaise réputation dans le monde hamdlilah

منير

15 أغسطس, 2018 10:23 ص

العنصرية موجودة في هذا البلد ....و بكثرة ..لا ادري من اين لنا بهذه الظاهرة ؟

تعليق غير لائق

15 أغسطس, 2018 10:20 ص

فعلا هناك عنصرية في بلدان اروبية وستزداد اكثر واكثر لانهم اصبحوا مكتبئين لان اروبا تغيرت اقتصاديا واجتماعيا لكن هناك اسباب اخرى هم نحن فقد جعلناهم يتغيرون

Hicham

15 أغسطس, 2018 10:20 ص

Désolé Melle aussi à son père, personnelement j'ai vécu beaucoup en Espagne entre le Maroc, ma fille a étudiés aussi en Espagne, et pour la location l'université c'est aucupée de son habitation sans aucun problème sachant que l'université ont des relations avec les agences de locations, c'est une garantie pour eux,

المهدي

15 أغسطس, 2018 10:20 ص

تتمة .. بقية الصداقة بين زوجتي وتلك الفرنسية لم تنقطع كما ان ابنتها ظلت من اقرب الصديقات لابنتي لكنها كانت تتفادى زيارتنا خجلا من لقائي ولم تعاود الزيارة الا بعد مرور أزيد من سنة وبإلحاح من زوجتي التي ترجتني ان أنسى الموضوع وان ابتسم في وجهها .. فعلا غيرت طباعي تجاهها دون ان أنسى طبعا بل ذهبت ذات يوم حدٌ ان أشكرها على تصرفها الذي لولاه لما فكرت في اقتناء الارض ولا في بناء مسكن وهذا هو الواقع .. لقد كان لتأثير " الحكرة " مفعول السحر الذي جعلني أضع نصب عيني هدفا واحداً : لن أستأجر لأبنائي بيتا تحت رحمة أحد .. بقيت أسير هذا الهاجس فانخرطت فيه بكل ما أوتيت من قوة وعزم طرقت كل الأبواب وأنتهجت سياسة تزيار السمطة لسنوات حتى العطل تخلينا عنها الى ان ادركت الهدف .. نعم اختي سندس انها (الحكرة) وان تأتيك من عنصري حقير فأثرها مضاعف وأتمنى ان تلهمك قصتي فتنطلقي لتحقيق حلم لا يملك احد مفاتيحه سواك وسترين آنذاك هؤلاء الحكارة سيأتون للتقرب منك اذ لا كبرياء لهم وما عند بوهم نفس تماما مثل العنصرية الحقيرة التي رفضتني لمجرد أني مغربي لكنها تزورني اليوم في بيتي لتستمتع بالكرم المغربي الخالص ..