استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

سلطان: "بوسة يسرا" عادية .. و"0 على 10" تنقط الصداقة

23 مارس, 2017 05:58 ص
124 9
سلطان: "بوسة يسرا" عادية .. و"0 على 10" تنقط الصداقة

شق طريقه بثبات وتجاوز عددا من العقبات من أجل إبراز موهبته في الساحة الفنية، وحرص على تقديم باقة من الأغاني ميزته عن أبناء جيله من المغنيين المغاربة.

بعد "ديو" "لاتكوليش لا" الذي جمعه بالمغنية نادية العروسي، أطلق ابن مدينة أحفير بدر سلطان أغنيته الجديدة "زيرو على عشرة"، التي شكلت تحديا في مساره الفني بعد اختياره للون غنائي مختلف عن الموجة.

في دردشة مع جريدة هسبريس الإلكترونية، يتحدث بدر سلطان عن تفاصيل أغنيته الجديدة، ويرد على الجدل الذي أثاره "ديو" "بوسة".

أغنية "زيرو على عشرة" أغنية قديمة كتبها الرحال الوزاني سنة 2006، أي قبل ظهور ما يعرف اليوم بموجة الأغنية الشبابية.. كلماتها سهلة وبسيطة لكنها تحمل في عمقها تعبيرات مجازية، وهي تعكس الحالة التي أعيشها.

كل الأغاني التي أطرحها تعكس جزءا من حياتي الشخصية، كأغنية "الفرحة بكاتني" وغيرها، وبالتالي "زيرو على عشرة" عبارة عن عتاب لبعض الأصدقاء الذي خيبوا ظني فيهم، وهي أيضا دعوة إلى إعطاء فرصة أخرى لتصحيح الأخطاء السابقة.

جيل الشباب من الفنانين المغاربة يجتهدون وينفقون على أعمالهم من مالهم الخاص، لذلك أصبح التفكير في كل جديد فني مرتبط بما هو استهلاكي، وغالبا ما أصبح الفنان يفكر في العنوان قبل الرسالة الفنية التي تحملها الأغنية.

في مقابل ذلك، يمكن لهذه الأغاني أن تحقق "البوز"، نظرا لخروج هذه العناوين عن المألوف، لكن لن تعيش طويلا، فهي محكوم عليها بالنجاح المؤقت فقط.

الأغنية المغربية خلقت بصمة جديدة خاصة بها، وبفضل الأغنية الشبابية التفت إلينا العرب اليوم؛ لكن أخاف عليها من السقوط المفاجئ..ندائي إلى أصدقائي وزملائي الفنانين هو الابتعاد عن الأغاني الاستهلاكية، والتمسك بأغان تميط اللثام عن الهوية المغربية، حتى وإن أدخلنا عليها إيقاعات عصرية خفيفة.

بالفعل، "الديو" الذي جمعني بالفنانة المصرية يسرا أثار استياء البعض، لكن أريد أن أوضح أني كنت بمثابة ضيف في الأغنية، وكان لي شرف التعامل فيها مع الفنان عصام كاريكا، ومن حيث كلماتها فهي عادية ومتداولة.

ما حققته إلى غاية اليوم راض عنه..المشوار الفني أمامي لازال طويلا، وأعتقد أني نجحت في فرض اسمي واللون الغنائي الخاص بي في الساحة الفنية.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 9
Amir

23 مارس, 2017 12:31 م

رجل باع حماره في السوق من كثره كلام الناس ولما باعه عاتبه الناس على ذالك والقصة الكامله ومفصله اضن انها يعرفها ألاغلبيه منا لا نها قراناها في صغرنا 'يعني كما يقول عبد الرووف كما درت وحله. الآن نقول ان الاغاني القديمه احسن لكن في وقتها قالو ما صالحينش. و الجديد الان غير صالح. ومن هنا إلى العشرين السنه القادمه سنقول كانو اغاني زونين وهكذا. تحياتي من هنا الي الأخ بدر سلطان واقول لك الى الامام!!!!!

yaknimos

23 مارس, 2017 10:28 ص

لا كلمات لا لحن وحين قرأت مقال هسبريس اطلعت على أغنيته ( بوسة ) في يوتوب ؛ والله خجلت من نفسي من مشاهدة كليب الأغنية وكلماتها ؛ فالأغنية الحقيقية هي التي تتنناول مواضيع المجتمع بكلمات راقية وموسيقى راقية وأداء راقي والحالة ان صاحبنا يفتقد إلى الكلمات وإلى الإيقاع وإلى الأداء

lui

23 مارس, 2017 09:23 ص

A Moment de lire cet article j'étais entrain de savourer un Morceau de chopin je vois pas ou la chanson marocaine veut arriver avec des choses pareils

تعليق غير لائق

23 مارس, 2017 12:32 م

اغاني اليوم كالصصندويتش.يعجبك منظره.تتلهف له وعينما تتذوقه تندم على ذلك لا مذاق ولا امان من الاصابة بتسمم. اغنية اليوم يعتمد اصحابها على ال:look ويساعدهم في ذلك شباب مفعم بالحيوية فاقد للاحساس بكل نا هو فن رفيع . هذا ساعد جحافل ( الفنانين ) الجدد على اكتساح السوق من جهة.واقبار الفن الرفيع . ورغم ذلك اغلب اغاني هذا العصر لا تعمر اكثر من 3 اشهر لرداءة كلماتها وموسيقاها ولان بعضها ياكل بعضها. تذكورن the sing of the bag اين هي اليوم؟الصاك ومافيه !!!

عبدو

23 مارس, 2017 08:59 ص

الأغنية المغربية ماتت من زمان ،عندما اعتزلت عزيزة جلال الغناء وعندما رحل العندليب الحياني وعندما اعتزال صاحب اغنية القمر الاحمر ولما شاخ صاحب اغنية سوق البشرية ولما افتقدنا المعطي بن قاسم والائحة طويلة ،أما من يدعون انهم اوصلوا الأغنية المغربية إلى العالمية فهم مجرد طفيليات نبتت جانبها .

غير راض عن حال الفن

23 مارس, 2017 08:51 ص

هل في نظركم هذه اغاني، خالية من المضمون ، كلمات سوقية جعلت منهم نجوما، ما حال الأ غنية و إلى أين ستؤول، يجب وقف هذه المهازل و أرحمو فن الغنا ء في هذا الوطن

Elbouhali

23 مارس, 2017 02:00 م

هادي الوقت خاصك تكون مخمور ولا مزطول محشش مبوق ولا مقرقب عاد باش تندمج مع المجتمع المغربي باش تسمع هادا الموسيقى وتفرح في البرامج واسمع السياسيين وتفرح في المنتخب

azrou999

23 مارس, 2017 07:14 ص

لا كلمات ولا موضوع لهذه الاغنية فإذا كان هذا هو مستوى الأغنية المغربية فقد تستحق فعلا 0/10.

ما أغنية ما والو

23 مارس, 2017 10:17 ص

لحن مكرر و أغاني مكررة نفس ستيل سعد لمجرد و حاتم عمور و أحمد شوقي.. حتى الاصوات متشابهة مع المؤثرات الصوتية واش هادي ولات زعما هي الأغنية المغربية !! را بحالا كيهضرو عادي و لا تيكولو شي نشيد مكرر بالدارجة هدا راه ماشي غنا