استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

"فضاءات السعادة" تطلق مشاريع للسكن المندمج

15 يونيو, 2017 11:53 ص
35 2
"فضاءات السعادة" تطلق مشاريع للسكن المندمج

قال أمين كنون، المدير العام للقطب العقاري بمجموعة "بالموري ديفلوبمنت"، إن شركة فضاءات السعادة بصدد إطلاق مشاريع عقارية جديدة في العديد من المدن المغربية، من ضمنها مدينتي مراكش والدار البيضاء، معتبرا أن الطلب على السكن الاجتماعي والمتوسط يواصل نموه بشكل مضطرد.

وأوضح كنون، خلال لقاء صحافي عقده بمدينة الدار البيضاء، أن "فضاءات السعادة" تمكنت من تطوير عروض سكنية مبتكرة، تعتمد على إنشاء مجمعات سكنية مندمجة تضم مساحات خضراء وبنيات تحتية وتجهيزات توفر فضاء متكاملا للعيش.

وأضاف المدير العام للقطب العقاري بمجموعة بالموري ديفلوبمنت: "يستند المفهوم الجديد للتهيئة على شكل وحدات مغلقة تنفتح داخليا على فضاءات كبيرة مفتوحة تشكل نواة العيش المشترك. هذا التنظيم للفضاء يسهل ضمان سلامة السكان من خلال إقامة حواجز للمراقبة وخدمة الحراسة، وهو ما يساهم في توفير سلامة الأطفال صغار السن الذين يمكنهم الاستفادة من فضاءات الألعاب المتوفرة على شروط السلامة".

وقال المسؤولون بالمجموعة العقارية إن التصميم الجديد لهذه التجمعات السكنية المندمجة يساهم في تنظيم فضاءات المرور عبر توفير ممرات السيارات والممرات الخاصة بالراجلين والفصل بينهما، عبر الحد من مرور السيارات ووضعية مداخل البنايات إلى داخل الوحدات السكنية، مما يضمن راحة السكان بعيدا عن الضوضاء، والمؤثرات الخارجية.

وتجمع الفضاءات المفتوحة بين الحدائق وأماكن الفسح وفضاءات الألعاب للأطفال، مع الاعتماد على إقامة مساحات خضراء أكبر تشكل حاجزا طبيعيا ضد المؤثرات الصوتية الخارجية المزعجة.

على المستوى العمراني، تقترح "فضاءات السعادة" مشاريع على شكل أحياء صغيرة مجهزة بمختلف خدمات القرب، وموزعة بشكل يخلق مركزية ومحورية حضرية تسمح بولوج سهل للسكان، مما يجعل السكان يستفيدون أكثر من مخطط طرقي يضمن سيولة حركة السير بفضل ممرات واسعة من "20 مترا إلى 30 مترا" ومواقف مناسبة للسيارات.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 2
منثظر

15 يونيو, 2017 11:27 م

هدا سكن متوفرلدوي الدخل المحدود يا سلام على وطني

غدوي

15 يونيو, 2017 12:19 م

راهن المغرب على مشاريع السكن الإقتصادي لمحاربة السكن الغير الائق أو بمعنى أصح السكن المهين للكرامة لكن جشاعة المستتمرين في هدا المجال و انتشار الرشوة و المحسوبية أضرت بهاته المشاريع، فأنتجت بشكل رديئ بمساحات صغيرة لا تراعي التركيبة البشرية للأسر المغربية فكان النفور منها و بالتالي لم تستطع الدولة على القضاء على أحزمة البؤس و الهشاشة السكنية.