استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

مراقبة دقيقة تسبق تصدير "دواجن المغرب" نحو القارة الأوروبية

02 أكتوبر, 2017 08:54 ص
40 0
مراقبة دقيقة تسبق تصدير "دواجن المغرب" نحو القارة الأوروبية

يخضع قطاع الدواجن بالمغرب لعمليات مراقبة مستمرة من طرف لجان أوروبية متخصصة، آخرها كان الشهر المنصرم، هدفها الوقوف على مدى احترام القطاع لعدد من المعايير الدولية في أفق منحه الضوء الأخضر للتصدير نحو دول الاتحاد الأوروبي.

وقال المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA) إن فريقاً من الخبراء من المفوضية الأوروبية حل بالمغرب ما بين 11 و22 شتنبر المنصرم، لمراقبة والتدقيق في الخدمات البيطرية التي يقدمها المكتب من أجل فتح باب تصدير لحوم الدواجن ومشتقاتها إلى بلدان الاتحاد الأوروبي.

وأشار بيان "ONSSA" إلى أن فريق الخبراء ركز خلال عملية المراقبة والتدقيق على تقييم خطط رصد مخلفات الأدوية البيطرية والمبيدات والملوثات البيئية، ومدى متابعة تنفيذ هذه الخطط، إضافة إلى تقييم الكفاءة التقنية للمصالح البيطرية للمكتب.

كما شملت هذه المراقبة الأوروبية التحقق من تنفيذ خطة رصد المخلفات في قطاع تربية الأحياء المائية، التي تحظى بإذن تصدير منتجاتها نحو دول الاتحاد الأوروبي منذ سنة 2004. وفحص الخبراء الأوروبيون أيضا التدابير التي يتخذها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بشأن السلامة الصحية للحوم ومنتجات لحوم الدواجن ومنتجات الأحياء المائية.

وزار خبراء المفوضية الأوروبية عدداً من ضيعات الدجاج والديك الرومي، ومسالخ الدواجن واللحوم، ومحلات التجهيز، إضافة إلى مراقبتهم للأعلاف المخصصة للدواجن، وضيعات تربية الأحياء البحرية وشركات الأدوية؛ وذلك للتحقق من أن قنوات التسويق واستخدام الأدوية البيطرية مراقبة بشكل جيد من طرف مصالح "ONSSA".

وأجرى فريق الخبراء الأوربيين أيضاً لقاءات مع المصالح البيطرية الجهوية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، إلى جانب مختبرات التحليل المعنية بتنفيذ خطط الرصد والمراقبة الخاصة بالمنتجات الغذائية بالمغرب.

وقالت مصالح "ONSSA" إن هذه المراقبة جرت في ظروف جيدة، وتأتي لتكمل ما قام به فريق أوروبي سابق كان قد أجرى عملية مراقبة في شهر مارس الماضي حول المنبع في قطاع الدواجن. ومن المنتظر إجراء مراقبة ثالثة وأخيرة في دجنبر المقبل، ستشمل المسالخ وأماكن إعداد وتجهيز لحوم الدواجن، والسماح في آخر المطاف بتصدير منتجات الدواجن المغربية.

ويمثل هذا القطاع بالفدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن (FISA)، وهي منضوية تحت لواء الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وتضم خمس جمعيات مهنية تمثل كل واحدة منها فرعاً من فروع تربية الدواجن. ويبلغ عدد المقاولات في هذا القطاع 70 وحدة صناعية، و4000 مربي دواجن. وتُشغل أكثر من 300 ألف من اليد العاملة.

وبلغ إنتاج هذا القطاع سنة 2016 حوالي 560 ألف طن من لحوم الدواجن، و4,1 مليارات من بيض الاستهلاك. ويغطي القطاع مائة في المائة من حاجيات لحوم الدواجن بالمغرب، التي تمثل 52 في المائة من إجمالي استهلاك اللحوم، إضافة إلى تلبيته لحاجيات البيض بنسبة مائة في المائة.

وقد حقق هذا القطاع سنة 2016، حسب أرقام الفدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب المعترف بها، رقم معاملات بلغ 29,1 مليار درهم، فيما وصلت قيمة الاستثمارات فيه حوالي 11,3 مليار درهم.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0