استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

واردات المحروقات ترتفع والعجز التجاري يتفاقم

23 يونيو, 2017 04:07 م
29 20
واردات المحروقات ترتفع والعجز التجاري يتفاقم

واصلت الواردات المغربية من الغازوال والفيول ارتفاعها مسجلة خلال الشهور الخمسة الأولى من السنة الجارية زيادة قياسية بلغت نسبتها 55 في المائة، بعد أن انتقلت من 9 ملايير درهم في الفترة المتراوحة ما بين يناير وماي 2016، إلى حوالي 14 مليار درهم في الفترة نفسها من العام الجاري، أي بزيادة بقيمة قاربت 5 ملايير درهم دفعة واحدة.

وبلغ إجمالي واردات المغرب من المحروقات في الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي نحو 28.25 مليار درهم، مقابل 19.8 مليار درهم في الفترة نفسها من سنة 2016.

ويأتي هذا الارتفاع في وقت سجلت فيه الواردات المغربية زيادة لافتة في الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي بقيمة 14.3 مليار درهم، حيث استقرت في حدود 181.75 مليار درهم إلى غاية ماي المنصرم، مقابل 167.44 مليار درهم في الفترة نفسها من العام المنصرم، وفق آخر بيانات إحصائية صادرة عن مكتب الصرف.

وربط مكتب الصرف هذا التنامي في الواردات بالزيادات المتوالية في ورادات المنتجات الطاقية والتجهيزات والمنتجات نصف المصنعة والمواد الغذائية والخام، مقابل نمو طفيف في الصادرات التي سجلت زيادة بقيمة لم تتجاوز 5 ملايير درهم؛ وهو ما زاد في تفاقم العجز التجاري للمغرب بشكل مقلق، بعدما استقر في حدود 78.44 مليار درهم إلى غاية نهاية شهر ماي المنصرم، مقابل 69.35 مليار درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

وسجل مكتب الصرف ركودا في مستوى تحويلات مغاربة العالم ومداخيل الأسفار، التي لم تسجل سوى زيادة بنسبة لم تتعد 0.2 في المائة، ولم تتجاوز قيمة هذه التحويلات 24.23 مليار درهم بالنسبة إلى تحويلات المهاجرين المغاربة، بينما بلغ إجمالي مداخيل الأسفار 22.8 مليار درهم في الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري، مقابل 22.7 مليار درهم نهاية ماي 2016.

وأورد مكتب الصرف أن الاستثمارات الأجنبية سجلت انتعاشا ملحوظا ما بين يناير وماي الماضيين، حيث بلغت 13 مليار درهم تقريبا، مقابل 10.4 مليارات درهم في الفترة نفسها من سنة 2016.

كما يلي: لايمكن ان نوقف الاندية عن شراء اللاعبين

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 20
انوار المغربي

23 يونيو, 2017 11:20 م

صراحة هدا القطاع فضح كل المسؤؤلين بان هناك فساد كبير في البلاد مند مدة تمنه فى السوق العالمي يهبط وفي المغرب يرتفع واتضح ان هناك عصابة تسيره هناك من يستفيد من البونات بشكل خيالي اتمنى اتمنى ان يتم تدارك الموقف قبل فوات الاوان

فيروس

23 يونيو, 2017 11:55 م

والله العضيم ان اكبر فيروس عرفته لحد الان هو *فيروس السياسة* كلام فارغ ولا تحلم يوما انك ستفهم شيأ ابدا مفاق وزواق الى ان يرت الله اللاض ومن عليها.

hafid

23 يونيو, 2017 07:44 م

Arrêtez de nous prendre pour des cons vous nous vendez tous les produits à prix très élevé si vous avez des problèmes de financement allez voir ceux qui volent vos caisses avant de dire que il y'a une augmentation de consommation pour faire détourner l'attention des marocains

عجز المزانية وعجز العقول

23 يونيو, 2017 11:46 م

المشكلة ان الكثير يعتقد ان الدولة هي اللتي تشتري السلع وتعاود بيعها للمواطن.هدا ما الاحضه في بعض التعليقات ومن بعض الاصدقاء.لدرجة ان بعضهم يعتقد ان الدولة هي اللتي تبيع الخضر والفواكه والاسماك للتجتار الصغار.احد المعلقين يقول( الدولة تشتري البترول بتمن بخس وتبيع بتمن باهض اين هو العجز التجاري) هدا ادا كنا نعاود تصديره ام ان يباع داخل الوطن هدا لا يعني شيئ. العجز التجاري بطريقة مبسيطة انك تستورد اكتر مما تصدر اي انك تخىرج العملة اكثر مما تدخل

احمد

23 يونيو, 2017 06:45 م

على الأقل كانت مصفاة " سمير " باستيرادها للخام بثمن غير مرتفع تساعد على تخفيف كتلة العملة الصعبة و تساهم في توفير استيراد الزيوت و الشحوم للمحركات ! ناهيك عن اليد العاملة و تخزين المحروقات و جعلها قريبة من حاجيات الدولة ؟ و لكن " الخوصصة " و عدم القدرة على تسيير الشركات الكبرى بشكل شىفاف ساهم في نزيف مداخيل الدولة .

مصطفى كاراطيكا

23 يونيو, 2017 06:06 م

الحال هذا و اسعار النفط في انخفاض مستمر! !! فمابالك لو كان سعر النفط والغاز أعلى مستويات قياسية فعلا المغربي السلام! ! مشينا فيها وصافي

Badr

23 يونيو, 2017 08:54 م

الى تاوناتي ماكاينش علاقة بين العجز و بشحال كيبيعو. المحروقات كنشريوها بالدولار و كتباع بالدرهم. الدولار عندنا على قد الحال

الفاهم

23 يونيو, 2017 05:55 م

كلكم راعي وكل مسؤول على رعيته.هنا يكمل الخطاء.تدبروا الحديت

تعليق غير لائق

23 يونيو, 2017 05:48 م

Je ne comprend pas les marocains ils veulent la gratuité de tout leurs besoins et quoi encore? ????? Il faut se débrouiller dans la vie les marocains sont fort dans tout les domaines meme dans les vols alors débrouillez vous

العملة الصعبة

23 يونيو, 2017 05:47 م

ما لا يعرفه المغاربة هو ان المغرب لولا الجالية و السياحة لغرق في العجز التجاري و اذا استمرت المقاربة الأمنية في الريف و الاستمرار في الاتهام بالانفصال و تلفيق التهم للابرياء فهذا سيؤثر على سيولة العملة الصعبة و بالتالي العجز التجاري ثم الأزمة الاقتصادية ما لا يعرفه المغاربة ان الجالية رقم مهم في اقتصاد المغرب باستطاعتها ان تخنق المخزن المتهور و المتكبر و المخزن يعي هذا القضية جيدا

Malibo

25 يونيو, 2017 11:39 ص

اسعار المحروقات في انخفاض هنا في امريكا لتر ليصانص ب 4.5 درهم فعلماء الاقتصاد حاروا لما يجري عندنا في البلاد من تناقضات و استغناء التماسيح و كروش الحرام بدون حسيب و لا رقيب كان لك الله يا وطني .....

fes driver

23 يونيو, 2017 05:37 م

لم نعد نفهم نحن معشر العامة اي شيء فيما يخص المحروقات استبشرتا خيرا بتحرير سوقها فكانت وبالا علينا وبين عشية و ضحاها اصبحنا تحت رحمة لوبي المحروقات يتقاسمون الادوار بينهم فالزيادة ب40سنتيم و عند هبوط الاسعار ينقصون 2سنتيم . لكل هذا فلهم وكالة مفوضة من الحكومة ليتحكموا في ارزاقنا كما يشاؤون

صقر

23 يونيو, 2017 05:28 م

هذا دليل قاطع على تشفارت والضحك على الدقون. كيف يعقل لكاتب المقال باستحمار المغاربة يبيعون الكازوال بثمن باهض في الوقت الدي يشترونه بابخس الاثمان حيث وصل برميل البترول للحضيض. هناك خلللللللل وومن زمان وتهريب الاموال لا حسيب ولا رقيب

نزار

23 يونيو, 2017 05:21 م

الحل السيارات الكهربائية ،والغاز.فلنبدأ ونتوكل على الله

jawad

23 يونيو, 2017 05:21 م

ياك الدعم تحيد على البنزين كيفاش عجز ممكن تقولو متلا عجز في المخزون ديال العملة الصعبة ﻷنو كتشريوه بدولار ولأورو وحيت كتخلصو المغنين ديال موازين بالأورو وبمبالغ خيالية وتهريب لعملة صعبة هذو هما ليدارو العجز وهذا كلو بحكم سياسة الرشيدة لدولة كون كانو المسؤلين ديالنا كيخدمو بنية وإخلاص لكن المغرب دولة قوية إقليميا بشعبه وبملكه وسياسيه الكل يغلب مصلحته الشخصية على المصلحة العامة الله يصوب وصافي راه العقلاء فهذ البلاد نقصو بزاف أنشري هسبريس

المداغي المغربي

23 يونيو, 2017 05:36 م

المحروقات والدولة إن ما يفوق 80% من المحروقات المستوردة تستهلكها الدولة والباقي تبيعها للشعب بأسعار خيالية بعيدة كل البعد عن الأسعار المطبقة بالدول الأخرى. إن أرادت أن تخفض من إستهلاك هذه المادة فعليها أن تنظم نفسها وتخفض من سيارات الدولة التي يستعملها الأطر العليا في قضاء حاجياتهم الشخصية دون دفع ولو درهم واحد في ثمن الطاقة التي تستهلكها أو إصلاحها فكل هذا يؤديه هذا الشعب البائس ليستمتع المسؤولون الكبار وكأن حضورهم هو من ينقذ المغرب من الإنهيار وغيابهم عن الساحة في الحقيقة فيه خير كبير وازدهار للبلاد والشعب.

حسناؤ

23 يونيو, 2017 05:11 م

هده هى نتائج دفع شركة سامير الى الافلاس

chokri

23 يونيو, 2017 04:48 م

امتنعوا عن الربا واخرجوا الزكاة واقيموا الصلاة يفتح الله عليكم أبواب السماء ويرزقم من واسع

simo

23 يونيو, 2017 04:37 م

التحدي هو تغيير كل سيارات الدولة بسيارات كهربائية وكل المساجد و المدارس والجامعات والبلديات تسير بالطاقة النظيفة.

تاوناتي

23 يونيو, 2017 04:23 م

كيف يتفاقم العجز و الدولة تبيع المحروقات للشعب بأضعاف مضاعفة بالنسبة لثمن الاستيراد. و الحماق هذا