أخنوش يُخطط لرفع استهلاك المغاربة السنوي للحوم الحمراء

11 فبراير, 2015 03:00 م

14 0

أخنوش يُخطط لرفع استهلاك المغاربة السنوي للحوم الحمراء

يستهلك الفرد المغربي سنويا من اللحوم الحمراء حوالي 14 كيلوغراما، وهو رقم تطمح وزارة الفلاحة والصيد البحري لرفعه إلى 17.2 كيلوغرام في أفق سنة 2020، ما دفعها إلى التوقيع على عقد برنامج مع الفدرالية البيومهنية للحوم الحمراء، يمتد إلى غاية 2020.

ويأتي إقدام الوزارة على هذه الخطوة بعد نجاح العقد البرنامج الأول 2009-2014"، حسب وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، الذي افتتح اليوم بالرباط الملتقى الوطني الأول لقطاع اللحوم الحمراء، حول موضوع "مؤهلات وإكراهات قطاع اللحوم الحمراء".

واستعرض أخنوش خلال هذا الملتقى، المنظم من طرف الفدرالية البيومهنية للحوم الحمراء، أرقاما تؤكد على أهمية قطاع اللحوم الحمراء، ذلك أنه يوفر 85 مليون يوم عمل سنويا، و2.4 مليون منصب شغل قار، كما أن رقم معاملات القطاع بلغت 25 مليار درهم.

وتبعا لوزير الفلاحة والصيد البحري، فإن الإنتاج الوطني من اللحوم الحمراء بلغ 490 ألف طن سنويا، مبرزا أن المغرب يتوفر حاليا على 30 مليون رأسا من الماشية، من بينها 20 مليون من الأغنام، وأربعة ملايين رأسا من الأبقار.

وأكد أخنوش، خلال افتتاح الملتقى، أن قطاع تربية المواشي لا يساهم في تطوير الفلاحة المغربية فقط، وإنما أيضا له دور اجتماعي، "لكونه يشكل صمام أمان بالنسبة للفلاحين الصغار، حيث يوفر لهم مصدر دخل مادي قار".

وأردف الوزير بأن عقد البرنامج الأول المنتهي سنة 2014، تمكن من بلوغ أغلب الأهداف المسطرة له، ومن بينها رفع حجم الإنتاج الوطني من اللحوم الحمراء، بل إن حجم الإنتاج تجاوز الهدف المسطر له بنسبة 10 في المائة".

وتطرق أخنوش إلى المرحلة الثانية من عقد البرنامج الممتدة إلى غاية سنة 2020، والقائمة على ثلاثة محاور، أولها الرفع من الإنتاج حتى ينتقل نصيب الفرد من اللحوم الحمراء إلى 17 كيلوغرام في السنة، ثم تنمية التسويق وتحويل اللحوم الحمراء.

"والمحور الثالث هو تحسين ظروف الإنتاج من عملية الذبح إلى غاية وصول هذه اللحوم إلى المستهلك، حيث شرع المغرب في اعتماد تقنية الترقيم لجميع الذبائح لمعرفة مسار الذبيحة، وهو إجراء يأتي لمحاربة ظاهرة الذبيحة السرية" يورد أخنوش.

وتراهن وزارة الفلاحة أن يصل إجمالي الاستثمارات في مجال إنتاج اللحوم الحمراء، خلال السنوات الخمس القادمة إلى 5 مليارا درهم منها 1.45 مليار درهم، ستتحملها الدولة و3.5 مليار عبارة عن استثمارات خاصة.

ولأن المجازر البلدية مازالت تخلق مشكلا صحيا، لكون أغلبها لا يتوفر على الشروط الصحية الضرورية، فإن عقد البرنامج الجديد المبرم بين وزارة الفلاحة والفدرالية البيومهنية للحوم الحمراء، سيعمل على تأهيل وتفويض 12 مجزرة بلدية من أجل تطويرها.

مصدر: hespress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...