تامسنا تكسرُ هدوءَها بإطلاق الدورة الثالثة منْ مهرجانها السنوِي

12 مارس, 2015 04:00 ص

5 0

تامسنا تكسرُ هدوءَها بإطلاق الدورة الثالثة منْ مهرجانها السنوِي

على مدَى أيَّام ثلاثة، ستكسرُ مدينة تامسنة الجديدة، الواقعة ضواحِي الربَاط، هدُوءهَا المألُوف، لتعيشَ على وقعِ مهرجانها السنوِي في دورته الثالثَة، حيثُ يجرِي الرهانُ عليه بثِّ نفسٍ في المدِينة، كيْ لا تظلَّ مجردَ "مرقد" وبنايَات إسمنتيَّة، دُونَ نشاطٍ ثقافِي أوْ مدنِي.

المهرجان الذِي يشملُ في برنامجهِ حفلاتٍ موسيقيَّة تقام على منصَّة في الهواء الطلق، يحفلُ برنامجهُ بأنشطة ترفيهيَّة ومسرحيَّة، فضْلًا عنْ نقاشٍ حول حقُوق المرأة، وما تحقق فيها بالمغرب، إلى اللحظة الراهنة، بحسب ما تمَّ الإعلانُ عنه منْ قبل المنظمِين فِي لقاءٍ صحافِي بتامسنَا، مساء الأربعاء.

وأوضح مديرُ المهرجان، ميلُود بلقاضِي، أنَّ المجتمع المدنِي في المدينة يشتغلُ طوال السنة، ولا يقتصرُ على الأيَّام الثلاثة للمهرجان ثمَّ يذرُ الأمور كما هي، حتى أنَّ مؤسسات أجنبيَّة صارتْ تشاركُ بدورها في أنشطة بالمدينة، كالمعهد الفرنسي، فيما نجحتْ تامسنا أنْ تكسب مهرجانها طابعًا دوليًا موازيًا، بالرُّغم من قصر عمر إحداثها.

وعنْ تكلفة المهرجان الماليَّة التي تربُو على 70 مليُون سنتِيم، قال بلقاضِي إنَّ أضعاف التكلفة يجرِي تحصيلها منْ وراء المهرجان على المدَى البعِيد، حيثُ يحضرُ وزراء ومسؤُولون، ويتمُّ توقيعُ عدَّة اتفاقاتٍ وشراكاٍت معهم، للاشتغال على أكثر من جانب في المدينة، حيثُ حضرَ إبَّان السنة الماضية، 13 وزيرًا إلى الدورة.

وأضاف بلقاضي أنَّ مدينة تامسنا كانتْ ستعيشُ وضعًا هامدًا لوْ أنَّ المجتمع المدنِي لم يتحرك عبر أكثر منْ مبادرة، لسدِّ فراغ يفترضُ الانبراء إلى سدِّه على المستوَى الرسمِي، وهي إشكالاتٌ تبرزُ لدَى كافَّة المدن الجديدة في المملكة.

أمَّا إدراج مشاركِين منْ جنُوب الصحراء في المهاجرِين في أجندة الحفلا الموسيقيَّة، فأوضح منظمُو المهرجان، أنَّ غايتهُ تحقيق الوعي بظاهرة مهمَّة وتحولات صار يعرفها المجتمع المغربي، في السنوات الأخيرة، وما للمهاجرِين فيها منْ حظوةٍ.

ويحملُ المهرجان الحالِي لمدينة تاسمنَا الذِي تنظمهُ جمعيَّة "النسيج الجمعوِي لمهرجان تامسنا" بشراكةٍ مع مؤسسة "العمران"، شعار "المجتمع المدنِي رافعة للتنمية الحضريَّة"، ما بينَ الثالث عشر والخامس عشر من مارس الجارِي. وَشاء لهُ المنظمُون أنْ يتزامنَ معَ اليوم الوطنِي للمجتمع المدنِي، الذِي دعَا إليه الملكُ محمد السَّادس.

ويقفُ على منصَّة مهرجان تامسنَا في الدورة الحاليَّة، إلى غاية يوم الأحد، كلٍّ منْ فرقة ناس الغيوان ورشيدة طلَال والفنان الشعبِي عبد العزيز الستاتي، وحمِيد القصرِي وأومكِيل، ومسلم، إضافة إلى الفرقة القادمة منْ جنوب الصحرَاء، "MFUMU-BIMANGU".

مصدر: hespress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...