خمور المغرب تغزو أسواق أوروبا بعد تراجع الإقبال المحليّ

08 فبراير, 2015 07:45 م

14 0

إذا كان منتجو الخمور يواجهون أزمة تراجع استهلاك المشروبات الكحولية بالمغرب، خصوصا الغالية منها، فإن هذه الوضعية تختلف تماما عندما يتعلق الأمر بصادرات المملكة من الخمور نحو أوروبا، وذلك بفعل تسجيل ارتفاع مهم خلال الأشهر الماضية.

وتبرز معطيات المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات أن حجم الخمور المغربية التي تم بيعها خلال سنة 2014 في الخارج، وخصوصا في أوروبا، قد سجلت نسبة نمو بلغت 21 في المائة مقارنة مع السنة التي سبقتها.

وحسب ذات المعطيات فإن حجم ما صدره المغرب من المشروبات الكحوليّة خلال العام المنصرم قد بلغ 40 ألف هيكتولتر، متخطيا ما تم تصديره سنة 2013، بينما يبقى السوق الفرنسي هو أول مستقبل لصادرات المغرب من الخمور، متبوعا بأسواق إسبانيا وإيطاليا.

ويأتي هذا الارتفاع في الترويج الخارجي ليخفف من حدة الخسائر التي تكبدها منتجو الكحوليات بالمملكة، بعد أن تراجعت أرباحهم بحوالي 43 في المائة خلال السنة الماضية، كنتيجة لتقهقر استهلاك المشروبات الكحوليّة من لدن المغاربة وفضاءات الترويج بالبلاد.

تزايد الإقبال الأوروبي على الصادرات المغربية من الخمور قابله تراجع في حجم الواردات المغربية من ذات المواد خلال السنة الماضية، حيث استقبلت السوق المحلية حوالي 20 ألف هكتولتر، 90 في المائة منها عبارة عن نبيذ، مسجلة انخفاضا بنسبة 43 في المائة بفعل الرفع من المستحقات الضريبية وسريان قرار منع بيع الكحول في عدد من المراكز التجارية الكبرى.

أمام هذا الوضع الصعب لجأ مصنعو الخمر في المغرب إلى حل من اثنين، أولهما إنتاج مشروبات كحولية منخفضة الثمن لإغراء ذوي الدخل المتوسط والمحدود، خصوصا وأنهم يشكلون الفئة الأكبر من مستهلكي الكحول.. والثاني يهم التوجه بشكل أكبر نحو الخارج لتصدير المنتوجات، مع أمل في إيجاد موطئ قدم في أسواق الدول الإفريقية.

مصدر: hespress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...