صنبُور الاستثمارات الخليجيَّة مفتوح للمغرب رغم تراجع أسعار النفط

10 فبراير, 2015 08:15 م

16 0

صنبُور الاستثمارات الخليجيَّة يواصلُ جعل الرساميل تتدفق على المغرب بالرُّغم من هبُوط سعر النفط إلى مستوياتٍ غير مسبوقة، وعزز ذلك توقع محمد بن بدر الدوسري، عضو مجلس الأعمال السعودي المغربي الرئيس التنفيذي لشركة المشرق للتطوير، بأن تفوق قيمة استثمارات السعوديين في المغرب 38 مليار درهم قبل متمِّ 2016.

الدوسري استبعدَ في حديثٍ صحفي عدم وجود أي مشروع تعثر في أوساط للمستثمرين السعوديين في المغرب، مؤكدًا أنَّ هناكَ مشاريع قائمة لمستثمرين سعوديين في إطار الشراكة مع نظرائهم المغاربة.

إقبال الاستثمارات السعودية على الانتعاش في المغرب، خلال الأيَّام، القادمة، يجدُ تفسيره بحسب الدوسري إلى عوامل كثيرة منها الاستقرار السياسي الذي يشهده المغرب، مقارنة ببعض دول الجوار التي تنزلقُ أكثر فأكثر نحو الفوضى في أعقاب "الربيع العربي".

علاوة على ذلك، تحدث المسؤول السعودي عنْ التنسيق العالي بين حكومتي الرباط والرياض من خلال جهود المجالس الرسمية كالمجلس الأعلى المشترك ومجلس الأعمال المشترك.

وفي غضون ذلك جرى الإعلان بالإمارات، عن إطلاق شركة "تسويق للتطوير العقاري"، مشروعًا في المغرب، بغلافٍ مالي يصلُ إلى 55 مليُون دُولار، يشملُ مساكن ومرافق صحيَّة وسكنيَّة وتجاريَّة.

المشروع الثاني الذِي تقبلُ الشركة إثر إقامة مستشفى خاص يشتمل على 160 سريراً في مشروع "مدينة مراكش الطبية"، قائلة إنَّها تصبُو إلى تعزيز فرص الاستثمار أكثر بين المغرب والإمارات التي تجمعهما شراكةٌ قويَّة.

وأبدت الشركة رهانها من خلال المشروع الجديد على فتح المزيد من الآفاق الاستثمارية للمستثمرين الخليجيين في المغرب، باعتبارها "وجهة استثمارية جاذبة ومربحة". كما صرح مسعود العور، الرئيس التنفيذي لشركة "تسويق للتطوير والتسويق العقاري" متفائلٌ إزاء ما سيلقاهُ المشروع من نجاح، سيما بعدما حققهُ المستشفى الخاص في "مدينة مراكش الطبية من نجاح.

حريٌّ بالذكر، أنَّ قراءات اقتصاديَّة كانت قدْ سارتْ إلى توقع آثار سلبيَّة لهبوط سعر البترُول على المغرب، حتى وإنْ كانت المملكة قدْ استفادتْ في خفض فاتورتها الطاقيَّة. وذلك منْ خلال تراجع الاستثمارات الخليجيَّة، وَفتُور حمَاس شركات التنقيب عن النفط بسواحله، إثر تطور استخدام البترول الصخرِي، وعدم وجود مؤشرات على عودة الذهب الأسود إلى أسعارهِ السابقة.

مصدر: hespress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...