كاذبون من يدّعون أنّ السينما المغربية صارَ لها وزْنٌ

07 مارس, 2015 06:15 م

16 0

كاذبون من يدّعون أنّ السينما المغربية صارَ لها وزْنٌ

كلماتُه المُتدفقّة من ميكروفون الاستوديو، من حيثُ يقدّم رُكنه السينمائي ظهيرَة كل سبْتٍ على أمواج إذاعة "ميدي1"، هي نفسها التي يخطّ بها مقالاته النقديّة المخصّصة للسينما، متسمة بكونها حادّةٌ كرؤوس السّهام.. وفي رُكْنه السينمائي الجديد يعتمرُ قُبّعة تحملُ في واجهتها ثلاثة أحرفٍ لاتينية "FBM"، تختصرُ جُملة "Face à Bilal Marmid" التي تعني أن الضيف ليس إلاّ "في مواجهة بلال مرميد".

يُحاصِرُ ضيوفَه بأسئلة مباشرة ودقيقة وصريحة، ولا يميّزُ بيْن ممثل ومخرجٍ ومسؤولٍ ووزيرٍ.. ولا يترُك لمحاوَريه حينَ يتحدّثون أدْنى فُرصة للالتفاف على أسئلته الدقيقة.. وفي هذا الحوا، يتحدّث بلال مرميد، المُذيعُ والناقد السينمائي "المُزعج"، عنْ برنامجه الذي صارَ موعداَ أسبوعيّا لا يُخطئه المتتبعون للسينما، وعنْ علاقته بأهل الميْدان، وعن السينما المغربية، التي يقول إنها بدأتْ هاوية وما تزال كذلك...

لا أعتقدُ أنّ الأمر يتعلق بسباحة ضد التيار. كل ما هنالك أنها معاينة لما يجري عند بقية الخلق في البلاد الأخرى سينمائيا ونقل التفاصيل كما هي للمتتبع المغربي. حضور كل بلد سينمائيا لم يعد يخفى على أحد، وحضورنا ضعيف وضعيف جدا، وكل من يقول العكس فهو ببساطة يكذب.

وفرة الإنتاج نقطة صفَّق لها كثيرون ومن ضمنهم أنا في فترة ما، لكن إلى متى سنظل نهلل لـ"كَمٍّ" مفتقِدٍ لأبسط مقومات الكيف، والدليل ما عُرض مؤخرا في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة. باختصار، إذا كُنتُ أسبح ضد التيار وأنا على علم بأني أقول كلامَ العقل فهذا لا يزعجني نهائيا، وأترك للآخرين كلام العاطفة الذي لا يُفيد في السينما.

قدّمتُ نحوَ ستمائة ركن إذاعيّ، وأعتقد بأن الأشياء المحترمة صفّقنا لها مرارا على قِلَّتها. أركان كثيرة خصصناها للأعمال المحترمة، وبالخصوص تلك التي نجحتْ منها في الحضور حيث يحضر الكبار سينمائيا.

المتلقي تأفَّف من مقالات رأي كتبها كثيرون لا يبرحون مكاتبهم، بل ولا يشاهدون أفلاما في كثير من الأحيانِ ولا يُحَيِّنون معلوماتهم، وأسلوبُهم لا يقنع حتى ذويهم. هذه الفئة من الطبيعي أن تنزعج من قلم يرصُّ سطورا لم يعهدوها من قبل.

التجربة لم تأت هكذا، بل بعد تفكير عميق وبناءً على نتائج رُكْن اقترب من عدده الستمائة. لم يتوقف منذ بدايته، والركن صار الموعد السينمائي الأكثر ثباتا واستمرارية في البلاد المغاربية. تكوين في الإعلام و السينما وأحد عشر عاما من الاستعداد، والاطلاع القريب جدا من المواعيد التي تحترم السينما عالميا.

لا نبجلهم، لكننا ننقل المفيد في تجاربهم لأن الفيلم المغربي يحتاج لأن يثبت ذاته، لأنه بدأ هاويا ولازال كذلك. لا أعرف حقا لِمَ ننزعج من عنوان برنامج اقترحه فريق عمل كبير والنتائج لم تتأخر.

من استمع لبعض من حلقات البرنامج وشاهد فيديوهاته التي ينشرها موقع "هيسبريس" مشكورا، يعرف بل ويشاهد بأن الحوار كان حاضرا وعلى الملأ. حضر مع الممثل والمخرج والمنتج والمدير السابق للمركز السينمائي المغربي والحَالي والوزير.

كل الفاعلين الحقيقيين مرّوا على بلاتو البرنامج، وسيحضر آخرون، والباب مفتوح لنقاش واضح بين محاوِر ومحاوَر. ركن "سينما بلال مرميد" هيَّأ للتجربة، و"في مواجهة بلال مرميد" جاء ليؤكد بأن التجربة مُفكَّر فيها، و نتائجها رحَّب بها العقلاء وطبعا أزعجت وستزعج كثيرا من أناس ينتسبون للسينما بالأقدمية رغم أنهم لا ينتجون، وحين ينتجون فهم يثيرون سخرية الجميع.

في ستمائة ركن لم يصدر حكم قيمة ولا مرة واحدة. أنا أزنُ كلماتي، وخارج التسجيل أقول لك بصدق بأن ما يزعج هو أنني لا أختلط مع كثيرين في أجوائهم وأحَسّوا بوخزة قلم يعرفون أين تكون وبأنه بالخصوص يتحدث عما يشاهد و عن المهرجانات التي يغطيها، ليس مثل كثيرين يضحكونني منذ عقود لأنهم يتكلمون عن "كان" و "برلين" و ينتقدون جوائز الأوسكار من وراء حواسيبهم و لم يسبق لهم أن تابعوا شيئا. ابن الشعب حين يتدرج بثبات وبتكوين و متابعة، فهو لا يعجب وبالخصوص يُتعب لأن تجربته بدأت واعتقدوا أنها ستتوقف مثل ما يفعلون هم لكنها لم تتوقف.

في البداية نعم، كثيرون توجَّسُوا، لكن بعد بثّ الحلقات الأولى لم يعد السؤال قائما لأن المحترَمين في سينمانا يعبُرون وأنت تعرف الأسماء التي عبَرت. الاستوديو فيْصل بيننا، وبرامج المواجهة في تخصص معين معروفة، ويشاهدها المغربي عند الآخر.

الآن التجربة مغربية والضيوف ليسوا بالضرورة مغاربة فقط، والتوجس لم يعد مطروحا بنسبة كبيرة لأن التمرين صحي وأيضا لأننا نتكلم عن المهنة ولا نطلب من المشاهدين إن كانوا يتقنون رياضة ما أو يعرفون فنون الطبخ. ثلاثون دقيقة، في صلب الموضوع والمتلقي الذكي أفضى بحكمه ودعم البرنامج منذ أعداده الأولى. لذلك، لا أنظر كثيرا للخلف..

طبعا لديَّ بعض من أصدقاء، وغالبيتهم التقطوا إشارات الركن الذي جاء ليُنْسيَ المتتبع ولو قليلا افتراءات مترامين كُثرٍ. كثير من هؤلاء الأصدقاء عبَروا من برنامج المواجهة، ونزت الأعصاب لكنهم تقبلوا الأمر بصدر رحب، ما دمنا أولا وأخيرا نتكلم عن الحرفة بكلام الحرفة الذي قَرَّب السينما من المتلقي.

بخصوص ردود الفعل، فقد تركتُ بيني و بينها مسافة كبيرة في البداية، لأنني إلى جانب المحيطين بي كنا نتابع ونناقش كل حلقة بعد مرورها بعين متمحصة. البرنامج في بداياته، وله هفواته التي نصلحها تدريجيا.

تخيل معي أن هناك من المتربصين العاجزين من انتقد التجربة بعد العدد الأول. هل هذه الفئة تستحق أن تنتبه لها، وماذا قدمته منذ عقود؟ لا شيء..لا شيء، باستثناء محترمين من القدامى لا أفوِّت الفرصة للتنويه بهم في كل مرة.

أنا متتبع للسينما قبل أن أتكوَّن في هذا المجال وقبل أن أنقل تفاصيل المواعيد الكبرى والأعمال التي تقدم في عرضها العالمي الأول من أمكنة العرض. أحاول أن أقوم بهذه المهمة بثبات وبمسؤولية، أما مسألة تجاوز المشاكل فهي مهمة الجهاز الوصيّ على السينما.

يجب أن لا نخلط بين الأفلام الكوميدية الشعبوية أحيانا وبين الأفلام الأخرى التي تُدعم ولا يبْحث عنها الناس لا في القاعات ولا عند المقرصنين. إن كنتَ تقصد الكوميديا التافهة التي تجد لها جمهورا، فهذا هو ما يجب أن نشتغل عليه وأن نبين للناس بأن ما يشاهدونه ليس هو الكوميديا الحقيقية.

الكوميديا لم ولن تكون مجرد تهريج. حين سننشر ولو قليلا، ثقافة سينمائية، ستظهر النتائج وسنعثر على مُشاهدٍ مغربي يعرف ما يريد مشاهدته. من اللازم التريث، لأننا في بداية الاشتغال والنتائج ستظهر..

أبدا، هناك مخرجون جادُّون يضعون كل سِنْتٍ من الدعم في أفلامهم، وسبق وتحدثنا عنهم وعن تجاربهم؛ لكن للأسف، ما يزعجني هو فئة استفادت مرارا وتكرارا من الدعم و لا زالت تنتظر الدور في كل مرة. صار نيل الدعم حقا يطالبون به، وهذا لن يخدم السينما. من جربناه مرات ومرات و لم يقنع ولا مرة، لا أعرف لِمَ علينا أن ندعم تفاهاته مدى الحياة.

مصدر: hespress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...