كاميرا مغربية تتسلل لمخيمات تندوف لرصد "جراح الرمال"

19 فبراير, 2015 10:00 ص

55 0

كاميرا مغربية تتسلل لمخيمات تندوف لرصد "جراح الرمال"

أمسك الصحفي والكاتب المغربي، عبد العزيز كوكاس، بكاميرا ومعدات تسجيل، وقرر أن يمم وجهه شطر مخيمات تندوف والأقاليم الصحراوية، وهو ينوي خوض غمار إنجاز شريط وثائقي يقتفي آثار "أكبر انتفاضة عرفتها جبهة البوليساريو الانفصالية في أكتوبر عام 1988، والتي شاركت فيها جميع القبائل الصحراوية.

مغامرة كوكاس أسفرت عن تصوير شريط تسجيلي وسمه بعنوان "جراح الرمال"، تدور مشاهده بين مخيمات تندوف والأقاليم الصحراوية، والذي يحاول العودة بالمشاهد إلى وقائع انتفاضة مرت عليها زهاء 27 عاما، عرفتها مخيمات تندوف، وأفضت إلى عودة الكثير من مؤسسي وقياديي الجبهة إلى المغرب، بعد أن تبنى الملك الراحل الحسن الثاني الانتفاضة بمقولته "الوطن غفور رحيم".

ويعتبر فيلم "جراح الرمال" أول تجربة سينمائية للكاتب الصحافي المغربي، والذي يرصد من خلاله حكايات مأساوية لضحايا التعذيب في سجون البوليساريو، ويسجل أسباب اندلاع الانتفاضة، وكرونولوجيا الوقائع التي رافقت انتفاضة سكان المخيمات على قداسة القيادات التاريخية للجبهة.

كاميرا الزميل كوكاس، حسب ما أفادت به مصادر مقربة، استطاعت التسلل إلى قلب مخيمات تندوف، وتتبعت خطى "المعذبين على الأرض"، في أول فيلم وثائقي يرصد أكبر حدث شهدته جبهة بوليساريو منذ تأسيسها في السبعينات من القرن الماضي.

ويقول المخرج "قليلون يعلمون بما وقع في مخيمات الحمادة في خريف 1988، باستثناء من كانوا وسط جحيم الحدث، صناعا، أو ضحايا، أو مجرد متفرجين على هامش التاريخ"، مضيفا أنه "حاول رصد جراحات ومآسٍ إنسانية لازالت موشومة على أجساد الأحياء، ممن عبروا أقبية التعذيب في سجون البوليساريو خلال تلك الانتفاضة.

وأكد كوكاس أن شريطه التوثيقي حاول فقأ أكبر دمل للصديد في هذا الامتداد الصحراوي بمخيم اتتندوف، الذي لا تصله أضواء الكاميرات، وفضول الصحافيين، والهيئات المهتمة بحقوق الإنسان"، مشددا على أن "الوجه الإنساني للمأساة هو ما يهمه في هذا العمل الجديد".

وكشف كوكاس بأنه اضطر إلى حذف الكثير من التفاصيل المؤلمة حتى تبدو الأحداث وقصص التعذيب المسرودة على لسان أصحابها قابلة للتصديق، لدى العديد ممن يعجزون عن استيعاب أن يحدث هذا في نهاية القرن العشرين على بعد أميال من أوربا" وفق تعبير المخرج.

مصدر: hespress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...