مساحة المزروعات الخريفية تتجاوز 227 ألف هكتار بجهة فاس

12 فبراير, 2015 11:43 ص

9 0

مساحة المزروعات الخريفية تتجاوز 227 ألف هكتار بجهة فاس

أفادت المديرية الجهوية للفلاحة بجهة فاس- بولمان بأن المساحة المزروعة بالزراعات الخريفية بلغت على مستوى جهة فاس- بولمان خلال الموسم الفلاحي الحالي 2014- 2015 ما مجموعه 227 ألفا و320 هكتارا.

وحسب المديرية الجهوية للفلاحة، فإن نسبة مهمة من المساحة المزروعة بالزراعات الخريفية خصصت، خلال الموسم الفلاحي الحالي، للحبوب (75 في المائة) ثم القطاني والخضروات (17 في المائة) بينما تم تخصيص نسبة 8 في المائة من هذه المساحة لزراعة الكلأ، مشيرة إلى أن خدمة الأرض همت مساحة إجمالية تقدر بـ253 ألفا و750 هكتارا.

وأوضحت المصادر ذاتها أن أهداف برنامج الزراعات الخريفية الذي يندرج ضمن مخطط (المغرب الأخضر)، والمتمثلة في الرفع من مستوى المساحات المزروعة، ما كان لها أن تتحقق لولا تضافر مجموعة من العوامل في مقدمتها الإعانات التي تقدمها الدولة، خاصة بالنسبة للبذور المختارة (القمح الصلب والطري والشعير)، بالإضافة إلى الظروف المناخية الملائمة التي تميزت بتساقطات مطرية جد مهمة مع توزيع مناسب في الوقت، فضلا عن المواكبة التقنية للفلاحين من طرف المؤسسات والهيئات الإدارية ودعمهم ومساعدتهم، إلى جانب التزام الفلاحين على مستوى جهة فاس- بولمان من أجل إنجاح الموسم الفلاحي الحالي.

وأكدت أن عمليات الحرث والزرع بمختلف مناطق الجهة تمت في أحسن الظروف مما مكن الزراعات الخريفية من الإنبات والنمو في ظروف جيدة، كما أن الحبوب توجد الآن في مرحلة النمو والتفريخ.

وأضافت المصادر أن الجهة عرفت في المدة الأخيرة تساقطات مطرية جد مهمة عمت جميع تراب الجهة وفاقت في بعض المناطق المعدل السنوي، مشيرة إلى أن معدل الكميات المتساقطة على الجهة بلغت منذ انطلاق الموسم الفلاحي الحالي 329 ملم بفاس و312 ملم بإقليم صفرو و132 ملم بإقليم بولمان، أي بمعدل جهوي بلغ 254 ملم.

وحسب المصادر ذاتها، فإن هذه التساقطات المطرية سيكون لها وقع إيجابي على مختلف الزراعات الخريفية، كما ستساهم في الرفع من مستوى المياه الجوفية والسطحية، بالإضافة إلى الرفع من نسبة ملء السدود.

وتشكل سلسلة الحبوب قطاعا مهما وحيويا على مستوى جهة فاس- بولمان باعتباره يتوفر على العديد من المؤهلات التي تجعل منه قطاعا واعدا بامتياز وقادرا على تحقيق النمو المنشود في إطار مخطط (المغرب الأخضر).

مصدر: almassaepress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...