مندوبية التخطيط: المغاربة ساخطون على جودة الصحة والتعليم

13 فبراير, 2015 10:49 ص

13 0

في انتقاد ضمني لوضعية القطاعات الاجتماعية، وعلى رأسها الصحة والتعليم، كشفت نتائج بحث الظرفية لدى الأسر، أن شريحة واسعة من المغاربة غير راضية نهائيا عن جودة الخدمات المقدمة خلال السنة الماضية.

وأكدت نتائج البحث، الصادر عن المندوبية السامية للتخطيط، أن الأسر عبرت عن آراء أكثر سلبية بخصوص جودة الخدمات الصحية خلال 2014 مقارنة مع سنة 2013، حيث إن أقل من ربع الأسر (19.1 في المائة ) ترى أن هذه الخدمات قد تحسنت، (مقابل 23.6 في المائة سنة 2013)، بينما ترى 38.3 في المائة أنها قد استقرت (مقابل 34.2 في المائة سنة 2013)، في حين أن 42.5 في المائة تعتقد أنها تراجعت (مقابل 42.2 في المائة سنة 2013 ).

وأضافت المندوبية أنه، خلال سنة 2014، أكدت 35.8 في المائة من الأسر أن جودة خدمات التعليم قد تحسنت و36.7 في المائة أنها لم تتغير، فيما ترى 25.7 في المائة أنها قد تدهورت، مشيرة إلى أن رصيد هذا المؤشر استقر عند مستوى إيجابي يعادل 8.3 نقط، إلا أنه عرف تراجعا بـ 0.7 نقطة ما بين 2013 و 2014 منتقلا من 9 نقاط إلى 8.3 نقاط.

وبالمقابل، رأت 60.7 في المائة من الأسر أن وضعية حقوق الإنسان بالمغرب قد تحسنت، بينما اعتبرت 29.7 في المائة من الأسر أنها لم تعرف أي تغيير، فيما تظن 9.6 في المائة أنها تراجعت. وقد عرف رصيد هذا المؤشر، الأكثر ارتفاعا من بين كل مؤشرات الظرفية (51.1 نقطة)، تحسنا قدر بـ 0.9 نقطة مقارنة مع مستواه في 2013.

على مستوى آخر، واصلت الأسر المغربية إبداء آرائها السلبية حول التطورات السابقة والمستقبلية، خلال الفصل الرابع من 2014، حيث اعتبرت قرابة 58 في المائة من الأسر أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما تستنزف 36.2 في المائة منها من مدخراتها أو تلجأ إلى الاستدانة، في حين أن 5.6 في المائة فقط من الأسر تصرح بتمكنها من ادخار جزء من مدخولها.

أما بخصوص التطور السابق لوضعيتها المالية الخاصة، فقد عرفت آراء الأسر، كذلك، تدهورا بـ 3.4 نقاط مقارنة مع الفصل السابق، و بـ 7,3 نقاط مقارنة مع نفس الفترة من 2013.

وتبقى الأسر متشائمة بخصوص قدرتها على الادخار خلال الشهور القادمة، حسب البحث الصادر عن المندوبية، فخلال الفصل الرابع من 2014، ترى 85.5 في المائة من الأسر أنها ستكون غير قادرة على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة، مقابل 14.4 في المائة منها تتوقع عكس ذلك.

وبخصوص التوقعات المستقبلية لتطور أثمنة المواد الغذائية، ترى 79 في المائة من الأسر استمرار ارتفاعها في المستقبل مقابل 78 في المائة في الفصل الثالث من 2014، و77 في المائة في الفصل الرابع من 2013.

وواصلت الأسر تشاؤمها من مستوى استفحال البطالة، حيث تتوقع 74.8 في المائة من الأسر ارتفاعا في عدد العاطلين خلال 12 شهرا المقبلة، مقابل 76 في المائة في الفصل السابق، و75.4 في المائة في نفس الفترة من السنة الماضية.

مصدر: almassaepress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...