استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

بلال مرميد يكتب: "مهرجان مراكش" الذي في خاطري

24 يوليو, 2018 01:00 ص
65 9
بلال مرميد يكتب: "مهرجان مراكش" الذي في خاطري

من منطلق الغيرة على مهرجاننا الدولي لمراكش، أقطع عطلتي لأخصص له هذا الركن.

ركن أول نؤكد منذ بدايته أننا نريد أن يعود لنا مهرجان مراكش السينمائي الدولي بحلة أفضل وأنجح وأنجع، وألاّ نجد أنفسنا أمام مدير فني جديد يردد مثل السابق أنه يشاهد سنويا ثمانمائة فيلم.

نريد أن تنسينا العودة المرتقبة توقفا اضطراريا لمدة عام لم يكن في مصلحة موعدنا الذي رافقناه منذ بداياته.

منذ سنوات أحاول أن أخاطب العقول لأساهم في فتح العيون، وفي الجهة المقابلة أناس، يفتقدون المصداقية، يحاولون بكل الإمكانات أن يغلقوا عيوننا نحن.

في تنظيم المهرجانات، لا يمكن لأحد أن يزايد علينا وعلى معرفتنا، وحين نصمت أحيانا فبهدف الاستراحة واستعادة الأنفاس مع إبقاء العين على ما يتحقق وأيضا ما يقترف.

أكتب هذا الركن وفيه تنبيه ضمني إلى أن الخطوة الخاطئة مستقبلا غير مقبولة، وستجعل كل أمل فان. المدير الفني السابق "برينو بارد" رحل، وحقا لن يتأسف على رحيله عاقل عارف وغيور على الموعد. سيعوضه "كريستوف تيرشت" الذي كان يقود "الفوروم"، وهي فئة من الفئات الموازية غير الرسمية في مهرجان برلين.

نجاح مهرجان سينمائي دولي لم ولن يكون رهينا بشخص معين. نجاح مهرجان سينمائي دولي مرتبط بأساساته المتينة المبنية على منح صلاحيات محدودة لكل فرد، كل حسب تخصصه.

أن تكون للمهرجان هوية متفردة، وأناس يرقبون ويراقبون عمل طاقمه الفني تفاديا لتكرار أخطاء نبهت إليها مرارا، ألاّ تمنح كل الصلاحيات لمدير فني يجرب وصفته بدون رقيب، وأن تناقش كل اختياراته من طرف أناس ملمين.

هذه الطريقة هي التي تطبق في "البندقية" وفي "برلين" و"كان"، أو في مواعيد الدرجة الثانية، ومدراء هذه المواعيد رغم اطلاعهم وحرفيتهم التي لا يماري بخصوصها اثنان، لا يمنحون كل السلط لارتكاب مآس في حق هذه المهرجانات الرائدة.

مهرجان برلين، الذي صار بعض مسيري مركزنا السينمائي بقدرة قادر يضربون به المثال مؤخرا، رغم النجاحات التي يحققها سنويا، ومنها بيع ثلاثمائة وثلاثين ألفا من التذاكر في النسخة الماضية، سيتم تغيير إدارته، ورئاسة البرلينال اختارت "كارلو شاطريان" لخلافة "ديتر غوسليك".

"كارلو شاطريان"، المدير الحالي لمهرجان "لوكارنو" الذي كان مرارا ضيفا من ضيوف "ميدي1"، سيترك منصبه الحالي بعد إشرافه على دورته المقبلة في غشت ليتولى إدارة البرلينالي، والهدف منح نفس جديد لموعد عالمي ناجح.

التغيير لا يحصل فقط عند الإخفاق، بل يحدث أيضا بسلاسة حين يكون من الضروري إضفاء لمسة التجديد على الموعد الناجح، وهذه الجملة لن يستوعبها إلا العارفون ولن يفهمها المتهافتون ولو استغرقت دهرا لتشرح لهم.

كل مهرجان يجب أن نوفر له من يحمي اختياراته ويدافع عن هويته، وهو ما ناديت به لسنوات. في كل مرة، كان كثير من المطبلين يعتبرون أننا نرصد الهفوات فقط ونتناسى المكتسبات، وهي أبشع طريقة للتهرب من المسؤولية.

مهرجان مراكش السينمائي الدولي هو مهرجاننا جميعا، وقوته تكمن في منح الثقة للمغربي قبل الأجنبي الذي يرحل بعد أول امتحان عسير. فكرة بسيطة يجب أن تفهم، مفادها أن عدم اللجوء إلى الكفاءات المحلية، لن نجني من ورائه إلا الخيبات والانكسارات وخيانات أبطالها أجانب يستغلون غياب المراقبة ليوهموا الجميع بأنهم هم القادرون دون غيرهم على إنجاح التنظيم.

المدير الفني، أو المبرمج، يجب أن يشتغل للمهرجان ومصلحة المهرجان، وليس العكس، والأمثلة نقلناها وننقلها مرارا من مختلف المهرجانات العالمية.

مهرجان مراكش الدولي للفيلم مكسب، ورغم كل الصعوبات نتمنى أن يعود بحلة أفضل. الأمر حقا ممكن، لكن بشرط ألاّ يتوقف العمل وأن يتم الاعتماد على أهل الاختصاص الملمين والأشخاص المناسبين في الأمكنة المناسبة.

أكتب كلماتي وليقرأها عشرات الآلاف ويؤمن بها الآلاف لأنهم يعرفون جيدا الماركة. هو ليس بغرور، لا حاجة لي أصلا في جرعات منه، بل هو فقط تأكيد على غيرتنا على موعد مراكش الذي كبر معنا وبنا وكبرنا معه وافتخرنا به.

أرجوكم، نريد لهذا الموعد أن يتعافى بسرعة وأن يستمر، وبالخصوص أن نتجنب أخطاء الماضي حتى لا تتكرر. نريد تغييرا على مستوى إدارة المركز السينمائي في القريب العاجل، وهو مطلب سأركز عليه مستقبلا بإسهاب، ونريد أن يعود مهرجان مراكش السينمائي الدولي في أبهى حلة.

هل الكلام واضح أيها السادة؟ سأعود بعد العطلة، وسيكون للحديث عن مهرجان مراكش وعن نتائج لجنة دعم الأفلام وبقية اللجان الأخرى بقية.

أختم، كما بدأت، بالتركيز على مهرجاننا مراكش الذي يجب أن تكون عودته موفقة، لأنه مهرجان المغرب والمغاربة، ولتذهب كل الحسابات الصغيرة والعابرة والهامشية إلى الجحيم. والسلام.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 9
Mounir

24 يوليو, 2018 01:38 م

j' ai une bonne idée pour les jeunes cinematographes marocains : faites des cours metrages muets que vous pourriez exporter dans ce monde ... charlie chaplin est le meilleur acteur du monde ...simplicité , efficacité et rentabilité . voilà ...faites travailler la matiére grise car il y' a bcp de sujets sociaux qu' on peut resoudre sans parler ...

ابن الميدان

24 يوليو, 2018 03:33 م

بلال مريمد يجر الايقاع بسرعة و في الجهة المقابلة هناك عشرات يجرون نحو الأسفل لأن من يجر للأعلى مزعج و ان كان معه حق

مواطن

24 يوليو, 2018 01:29 م

يكفي انتاج أفلام تنطلق من الواقع لتنجح السينما. نفاق المجتمع تجارة المخدرات البطالة رداءة التعليم انتهازية السياسيين.... مثلا فليم عن شابة طموحة متعلمة تموت عندما جاءها المخاض وتترك طفلها للمجهول. شاب تاجر مخدرات أصبح غنيا يتباهى بسياراته ونساءه و المسجد الذي بناه شخص ينتقد كل شيء يلقي لعابه في اي مكان. يزعج جيرانه كثير التقدم بالشواهد الطبية. يطالب بالاسبقية كراجل ولا يعطيها كسائق.

سينيفيلي

24 يوليو, 2018 01:17 م

كيف تريدون للسينما ان تفوم لها قائمة مع الفاسي فهري الذي يضع الاقفال على المكاتب و يحصن مكتسباته برئاسة لجنة دعم الانتاج الاجنبي الخارجي و هو اصلا مدير حالي للمركز السينمائي في تناقض قانوني صارخ سينما العبث و اللهم ان هذا منكر

Geomel

24 يوليو, 2018 04:13 م

منتوجنا السينمائي نحن فقط من يشاهده لردائته لا يمكن الحديث عن صناعة سينمائية في ظروف معيشية سينمائية و درامية كالتي نعيشها.. منتوجنا السينمائي لا يتعدى طنجة فلم ارى في حياتي قط قناة عربية تنقل سيتكوم مغربي او فيلم سينمائي بدون الحديث عن القنواة العالمية.. الصناعة السينمائية تحتاج الى ارضية مبنية على العلم و المعرفة و التجارب و الاحتكاك و الكثير من المال..لن تزدهر السينما ابدا في وسط هم سكانه الوحيد هو الخبز و الصهد و الكريدي و العيد الكبير و العطلة و و و

المروني امحمد

24 يوليو, 2018 12:26 م

هو الشخص الوحيد الذي عندما يتكلم سينما في المغرب أقتنع بكلامه و بملاحظاته البناءة. تحياتي

تعليق غير لائق

24 يوليو, 2018 10:43 ص

لماذا النقد المستوى الفني في المغرب ضعيف جدا لعدم توفرنا على نضج وفهم الفن عامة ولكن حتى انت مستواك ضعيف جدا

karimos

24 يوليو, 2018 04:24 ص

صناعة السنيما لا نتقنها يا بلال وليست لنا بصمة خاصة بنا كباقي الشعوب (هوليود بوليود مصر ..) لا ننتج ولا نجيد التقنية الحديثة من مؤثرات واكشن ولا نجيد تجسيد القصص الواقعية .. والميزانية شبه منعدمة لفن السنيما ! السنيما رفاهية وصناعة الرفاهية تلزمها ميزانية ضخمة تعد بالمليارات وإستهلاك الرفاهية تستلزم هي الأخرى ميزانية تصل إلى أجر يومي لمستخدم مغربي والمهرجان لن يخدم المغرب في شيئ سوى ان يكون بئر يرتوي عنده الغرباء فوق البساط الأحمر وأهل البلد جوعى تحت مسمى الإشعاع الثقافي للمغرب او الدبلوماسية الموازية الثقافية او .. يا ليت المؤسسات تراكم التجارب عبر تنظيمها للتظاهرات، لكن الخبرات تتراكم عند الاشخاص وليس عند المؤسسات فبمجرد ذهاب الشخص تهاجر معه التجربة ومكانة المؤسسة !! النقاش اليوم يجب ان يكون اعمق من إعداد المهرجان إلى إعداد الإنسان بالتعليم وترميمه بالصحة وإسناده عندئد بالثقافة !

Yousri

24 يوليو, 2018 02:50 م

Une question simple : pourquoi au Maroc ils évitent de laisser des gens comme Mermid décider dans un domaine qu'il maîtrise ? Vous connaissez tous et toutes la réponse. Mal pour mon pays.