استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

مولاي هشام: "أحكام الريف" صادمة .. الرؤية تضيق والغبن يتفاقم

27 يونيو, 2018 10:00 م
59 29
مولاي هشام: "أحكام الريف" صادمة .. الرؤية تضيق والغبن يتفاقم

اعتبر الأمير مولاي هشام، ابن عم الملك محمد السادس، مساء اليوم، أن "الأحكام الصادرة في حق نشطاء الريف قاسية ومؤلمة، تجعل الرؤية تضيق والغبن يتفاقم".

وأشار مولاي هشام بنعبد الله العلوي، في تدوينة على موقع "فيسبوك"، إلى أن الأحكام الصادرة أمس "لا تعتبر المعالجة الأنسب لثقافة الاحتجاج الاجتماعي التي تترسخ في وطننا"، مضيفا أنه "بعد صدمة الأحكام هذه، أصبحنا جميعا مطالبين بالبحث عن الطريق الأنجع لمغرب يتسع لجميع أبنائه بدون استثناء للعيش بكرامة ولتأمين الاستقرار".

وفي وقت سابق، عادت أجواءُ الاحتجاج مجدداً إلى شوارع مدينة الحسيمة ومدينتي الرباط والدار البيضاء، بعد الأحكام الصادرة في حق ناصر الزفزافي، أيقونة "حراك الريف"، ورفاقه المعتقلين في الدار البيضاء، التي وصلت في مجموعها إلى أزيد من 200 سنة، وتفجيرها حالة من السخط والتذمر الشديدين وسط الريف، بعد الهدوء الذي خيّم على الحسيمة لشهور، إثر خُفوتِ حدَّة الاحتجاجات التي شهدتها المنطقة على طول ستة أشهر.

وبينما خلفت أحكام الإدانة استياء في أوساط سياسية وحقوقية وفجرت موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، تؤكد السلطات المغربية أن المحاكمة تمت في احترام للمعايير الدولية، وحضرها مراقبون حقوقيون أجانب، وتابعتها الصحافة.

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء وضعت نهاية لملف معتقلي "حراك الريف"، ليل الثلاثاء، بعد عام من سير المحاكمة.

وقضت الغرفة المذكورة بالحرمان من الحرية طيلة 20 عاما في حق كل من ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق وسمير اغيد والبوستاتي، وبعقوبة سجنية مدتها 15 عاما على كل من الحاكي وأدهشور وبوهنوش.

أما محمد جلول، الذي سبقت إدانته بخمس سنوات سجنا في احتجاجات خلال سنة 2011، فقد تمت مؤاخذته بجميع التهم الموجهة إليه واعتبار الأفعال المنسوبة إليه تشكل مؤامرة للمس بالسلامة الداخلية للدولة، وأدين بعشر سنوات سجنا نافذا، رفقة آخرين.

جدير بالذكر أن باقي الأحكام، التي جرى الكشف عنها في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، وزعت على باقي المعتقلين بما يزيد عن ثلاث سنوات لأغلبهم، مع غرامات مالية، دون أن تتم تبرئة أي واحد؛ فقد أدين كل من محمد مجاوي وشاكر مخروط وربيع الأبلق وإلياس حاجي وسليمان فحيلي ومحمد الاصريحي والحنودي وأبقوي بخمس سنوات سجنا نافذا، وغرامة مالية قيمتها 2000 درهم.

كما حكم بـ3 سنوات حبسا نافذا و2000 درهم غرامة على كل من إبراهيم بوزيان وعثمان بوزيان ويوسف الحمديوي ومحمد النعيمي ومحمد الهادي.

أما المعتقلون رشيد اعماروش وعبد اللطيف الموساوي ويوسف فاضل وعبد المحسن الأثري وجمال مونة وعبد العزيز خالي والصابري بولحجول والحاكيمي، فقد صدر في حق كل واحد منهم حكم ابتدائي بسنتين حبسا نافذا، وغرامة 2000 درهم؛ فيما أدين زكرياء قدوري بسنة و2000 درهم غرامة.

مصدر: hespress.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 29
NeoSimo

28 يونيو, 2018 10:20 ص

التدبير السيء لحراك الريف سوف يؤدي إلى عواقب وخيمة... من أراد أن يعلم المغاربة درساً في الخنوع وتفرقة المغاربة بين ريفي وعياش وغيرها من التسميات سوف ترتد عليه هذه الألاعيب... وفي الأخير الجميع سيدفع الثمن غالياً سواء الشعب أو المخزن... أظن أنه آن الأوان لكي يظهر دور الملك لكي يوقف هذه المهزلة وأن يأمر بمصالحة وطنية حقيقية وأن يحاسب من أوصلوا الوطن إلى هذه المرحلة من الغليان...

ابوايمن

28 يونيو, 2018 08:57 ص

لماذا،الملك لم يحرك ساكنا،لانفاذ هولاء المواطنين الأبرياء من هذا الظلم المتعسف من قبل هذه المحكمة الظالمة .واحكامها التعسفية ،المبنية على اللاعدل،وهو دائما يردد في خطاباته،،بشعبي العزيز ،،نريد هذا على ارض الواقع ،،لانه هو من يحمي شعبه من الظلم المفروض عليه ،،لماذا هذه الأحكام القضائية ،لانس ابرياء نادوا على حقوقهم ،وقالوا اللهم هذا منكر ،ويناصلون من أجل حرية الشعب ،والتعبير ،والديموقرطية ..ام ان هذا الملك هدفه في هذا البلد من اجل التمتع والسفر في كل انحاء العالم ،واخذ الصور مع العياشة في كل مكان ،،باصاحب الجلالة،غبف هذه المنزلة،والغ هذا الأحكام فورا ،واطلاق هو المواطنين الأبرياء في اسرع وقت ،من غير قيد او شرط نتوصل اليك ياصاحبي الجلالة ،وااله الموفق ،،وعاس المغرب وشعبه الابي

lamhajar

28 يونيو, 2018 12:43 ص

وأشار مولاي هشام بنعبد الله العلوي، في تدوينة على موقع "فيسبوك"، إلى أن الأحكام الصادرة أمس "لا تعتبر المعالجة الأنسب لثقافة الاحتجاج الاجتماعي التي تترسخ في وطننا"، مضيفا أنه "بعد صدمة الأحكام هذه، أصبحنا جميعا مطالبين بالبحث عن الطريق الأنجع لمغرب يتسع لجميع أبنائه بدون استثناء للعيش بكرامة ولتأمين الاستقرار".

عبدالقاهر بناني

28 يونيو, 2018 01:12 ص

... لكن هل يمكننا أن أن نتغاضى على الغبن الذي خلفه ما تفوه به ناصر الزفزافي داخل بيت الله (وخارجه) الذي لا يعلو فيه إلا صوت المؤذن والإمام ...

هماندوزي

28 يونيو, 2018 12:37 ص

يحيى العدل أما الانتهازيين والوصوليين الذين أرادوا ركوب سفينة الزفزافي من أجل الوصول إلى الشعبية والشهرة ستغرقون انتم والزفزافي ومن على متن هذه السفينة ولا مجال لاستغلال مآسي الناس وخداع المغاربة حوكم الزفزافي لأنه ارتكب الكبائر بعد تعامله مع مخابرات وجهات أجنبية لضرب استقرار المغرب هذه التهم التي لا يعرفها أغلب المداويخ مثبوتة بالصوت والصورة سذاجة وجاهلية الزفزافي عجلت به إلى عكاشة ولا مجال للبكاء على الأطلال.

حقوقي

28 يونيو, 2018 07:38 ص

لا يمكن سنة من المحاكمة ان تكون المحكمة أخطأت الطريق لو لم يثبت لديها التهم الموجهة لهؤلاء المعتقلين والمتعلقة بالمس بأمن الدولة وهذا يعني المس بأمن وسلامة المواطنين وهذا خطير لما أصدرت هذه الأحكام..

تعليق غير لائق

28 يونيو, 2018 12:31 ص

المغرب يعطي نظرة سلبية بهذه المحاكمة ، مرت الْيَوْمَ في euronews خلال 24 ساعة انا ابغيت نعرف اشكون راه يحكم في هذه البلاد ؟ وًما الهدف من كل هذا ؟

كريم فرنسا

28 يونيو, 2018 02:58 ص

كنا نأمل إطلاق سراح المعتقلين في إطار مصالحة وطنية نطوي من خلالها هذا الملف إلى الأبد والإستجابة للمطالب الإجتماعية المشروعة لأهلنا في الريف ومُحاسبة المُقصرين من المسؤولين الفاسدين وبناء مغرب الغد المُحتاج لجميع أبنائه في الداخل والخارج إلا أنني صُدمت عندما تلقيتُ خبر هذه الأحكام المُبالغ فيها والقاسية ما هكذا ندفع بوثيرة ازدهار البلد وتطوره . كان الله في عون الأمهات والآباء والزوجات والأبناء...

khadija

28 يونيو, 2018 12:03 ص

انا مع حرية التعبير والمطالبة بالحقوق بطريقة سلمية وحضارية وضد تلك الاحتجاجات التي قد تمس بالوحدة الوطنية لاننا كشعب مغربي لا نريد لهذه القضية ان تخلق النزاع والفتنة وبالتالي يتغلغل الامر الى ما لا يحماد عقباه , واتمنى الافراج عن المعتقلين اذا كانت نواياهم حسنة وفي مصلحة الشعب كما يقال

متتبع

27 يونيو, 2018 11:54 م

قال القضاء كلمته،عن الريف ؛والآن تبدأ السياسة..وأعلاها سياسة الرعية الموكولة للسلطان،وتاجها العفو، على منهاج النبي ص:أنتم الطلقاء.

أستاذ متدرب

28 يونيو, 2018 12:03 ص

الاحكام تم اعدادها قبل الاعتقال وهي رسالة لتخويف كل المدافعين عن الديمقراطية في الدول المستبدة. راه هادشي عادي فالدول العربية والافريقية والشرق الاوسط. حيث التخلف هو السمة والقاسم المشترك بينها

محمد

27 يونيو, 2018 11:45 م

الذين أصدروا هذه الأحكام هدفهم أعادة الإحتجاجات والمظاهرات والفوضى إلى البلاد

هشام

28 يونيو, 2018 02:24 ص

تأثرت كثيرا لهول الأحكام الصادرة على المعتقلين. ولم يرق لي رأي الأمير في هذا الملف نضرا لمكانته الحساسة. و أرجو ان يتدخل الملك و يضع حدا للأسى الذي يعم الريف و يلجم أفواه المتنطعين. مطالب مشروعة و فخاخ منصوبة و أغلاط مرتكبة و ناهبون طلقاء. لك الله يا وطني

جمال

27 يونيو, 2018 11:44 م

الاعلام اليوم يتكلم عن تقدم الأشغال في اوراش الحسيمة. كان الأجذر ان يتكلم عن اغتصاب حرية ابناء الحسيمة و الشعب الكادح. مهزلة بكل المقاييس . المغرب اصبح طنجرة ضغط بدون صمام امان.

علي

28 يونيو, 2018 09:21 ص

أحكلم قاسية بالفعل... و لكن لا ينبغي أن نغفل عن كون المواجهات التي وقعت في الريف أدت الى مواجهات مع القوات العمومية و التي سقط في صفوفها ضحايا كثيرون... فالأخ الزفزافي و رفقاؤه... حتى و إن كانت قضيتهم عادلة... إلا أن الطريقة المتبعة هي التي أقحمتهم في هذا الطريق المسدود... القانون يجب أن يأخذ مجراه...

bouaazza

27 يونيو, 2018 11:40 م

Les fonctionnaires qui surveillent nos réseaux sociaux vont se déchaîner sur cet honnête homme oui oui honnête homme , il gagne sa vie en travaillant il refuse de vivre sur le dos du peuple

المختار

27 يونيو, 2018 11:37 م

أصبحنا جميعا مطالبين بالبحث عن الطريق الأنجع لمغرب يتسع لجميع أبناءه بدون استثناء للعيش في كرامة ولتأمين الاستقرار".ما أروعه من كلام تفوه به الامير مولاى هشام كلام ينم عن عقل راجح و فكر سديد يطفئ نيران التوتر ويجمع شتات الامة ليته يجد صدى لدى المسؤولين ويجعلنا ننعم بصيف هادىء.

هنا امريكا

28 يونيو, 2018 12:01 ص

الحريه للمعتقلين و الصبر و السلوان لذويهم و للشعب المغربي. الامير هشام الرجل المناسب.. لكن. هيهات مع مسامر المايده

Mohsin

27 يونيو, 2018 11:37 م

لاحول ولاقوةالابالله.دقت ساعة النهاية .

عبد الله

27 يونيو, 2018 11:37 م

من خلال هده الأحكام يتبين أن هناك من يوريد تازيم الوضع

رضى

28 يونيو, 2018 01:53 ص

مع الاسف بلادنا بغاتنا نشوفو و نسكتو و نقولو امين على كولشي. لي هدر تيقولو ليه سكت فتنة عنذاك استقرار البلاد الامن الامان نحن نتقدم واش هاد ناس عايشين معنا بصح لعجب

المكي

27 يونيو, 2018 11:28 م

كيف يعقل أن نترك انسان امي يعبث بالقانون؟إذا أراد أن يطالب بمستشفى او مشاريع كان عليه أن يمثل جهته في البرلمان و انداك يطالب بتنمية جهته.هذا الإنسان اخترق القانون الأسمى للدولة المغربية و طبقت عليه العدالة القانون.ليس من هب ودب يريد أن يمثل السكان .

fati

28 يونيو, 2018 07:26 ص

نحن نريد بلدا تكون فيه السيادة للقانون و القضاء و بدون بلا بلا فارغة نشم من رائحتها تصفية حسابات و الركوب على الأمواج.

حازم

27 يونيو, 2018 11:23 م

بوركت أيها الأمير النبيل على مواقفك المشرفة، نفتخر بك، جازاك الله

marocaine

28 يونيو, 2018 06:47 م

notre pays ce qui demande les droits sont un prison et les voleurs des milliards sont en liberté tout le monde souhaitent que sa change un jour, nous faisons appelé à notre Roi de faire quelque chose dans ce sens

Abdellatif

27 يونيو, 2018 11:22 م

c'est une honte pour le maroc des gens condamnés pour 20 ans parce qu ils revendiquent des droits sociaux

نوفل تطواني

28 يونيو, 2018 09:18 ص

امير من طينة المواطن. صدقت.اهي سنوات الرصاص عادت .انه التعسف بكل اشكاله. يجب الحكم بهده السنوات على الوزراء الذي سرقو ونهبو املاك الدولة

mohammed

27 يونيو, 2018 11:19 م

هذا امير وشنو قال،اما الشعب ليه الله

Driss

27 يونيو, 2018 11:29 م

العز خويا هشااام...... كلامك صائب.....